العناوين الرئيسيةكاسة شاي

نجوم وفنانون وأدباء من سوريا والوطن العربي رحلوا في عام 2019

شهد عام 2019 كما في الأعوام الماضية حالات وفاة عدة توالت عبر أشهرها ال 12، مغيبة عن منصة السوريين والعالم العربي مجموعة من الأسماء الراسخة سواء في الفن أو الأدب.

فمن سوريا ومصر، تحديداً، غادرت أسماء شهيرة ودعها المتابعون بعد أن ذاع صيتها في مجالات عدة، وتوفي أواخر عام 2019 المترجم السوري- الفلسطيني، صالح علماني يوم 3 كانون الأول في إسبانيا عن عمر ناهز الـ70 عاماً، وهو صاحب ترجمات كثيرة للأدب اللاتيني، أشهرها “مئة عام من العزلة”.

وفي ذات اليوم توفي المطرب الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم عن عمر يناهز 62 عاماً بعد أن دخل المستشفى لمتابعة حالته الصحية، حيث اشتهر عبد الرحيم بأغانيه الشعبية وزادت شهرته بعد أغنية أنا بكره “إسرائيل”.

كما توفي قبل نهاية العام بأيام معدودة الموسيقار اللبناني رينيه بندلي في 20 كانون الأول، بعمر 70 عاماً، والذي كان المحرك الفعلي لسلّم عائلة “بندلي” فنياً، المؤلفة من 12 شخصاً يتوزعون بين الغناء والتلحين.

وفي مجال آخر، توفي المفكر الإسلامي السوري محمد شحرور عن عمر يناهز 81 عاماً، يوم 21 كانون الأول، في مدينة أبو ظبي بالإمارات العربية المتحدة، وشحرور من مواليد دمشق عام 1938، وحاز على شهادة الهندسة المدنية في عام 1964، ليعود إلى دمشق ويعين معيدًا في كلية الهندسة المدنية بجامعتها حتى عام 1968.

وفي عالم الفن التشكيلي السوري، توفي الفنان التشكيلي الدكتور علي السرميني، صباح 5 تشرين الثاني، عن عمر يناهز 76 عاماً في مشفى الأسد الجامعي بدمشق إثر صراع مع المرض.

والفنان السرميني من مواليد حلب عام 1943، تخرج عام 1972 من كلية الفنون الجميلة في دمشق بدرجة امتياز ويحمل شهادة الدكتوراه في التصوير الجداري والغرافيك بدرجة جيد جداً في الأكاديمية العليا للفنون الجميلة في برلين.

وفي مصر ، توفي يوم 8 تشرين الأول، الفنان المصري الكوميدي طلعت زكريا بعد صراع مع المرض، عن عمر يناهز 59 عاماً، حيث تدهورت حالته خلال الساعات الأولى من الفجر، وتم نقله لإحدى مستشفيات “السادس من أكتوبر”، ليفارق الحياة فيها.

وفي متابعة وفيات 2019 ضمن الوسط الفني العربي، شهد صباح 10 تشرين الأول، مفاجأة لهذا الوسط بوفاة المخرج التونسي شوقي الماجري في أحد مشافي القاهرة إثر أزمة قلبية مُفاجئة عن عمر يُناهز الـ 57 عاماً.

كما توفي الممثل المصري فاروق الفيشاوي، عن عمر 67 عاماً، في الساعات الأولى من صباح الخميس 25 تموز 2019، بعد صراع مع مرض السرطان، وكان الفيشاوي صدم الجميع وأعلن بنفسه عن إصابته بمرض السرطان أثناء مشاركته في مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط، في تشرين الأول 2018.

وغادر أيضاً العالم الفني العربي والمصري، الفنان المصري عزت أبو عوف، في ساعة مبكرة من صباح الاثنين 1 تموز، بعد صراع طويل مع أمراض في القلب والكبد، عن عمر 71 عاماً.

وفي نيسان 2019، توفي صباح الخميس، 11 نيسان، الممثل المصري محمود الجندي عن 74 عاماً بعد أزمة صحية، حيث أعلنت نقابة المهن التمثيلية المصرية رحيل النجم محمود الجندي، بعد صراع مع المرض، في أحد المستشفيات بمدينة السادس من أكتوبر.

وفي ختام الوفيات التي أرقت مضاجع الكثير من السوريين وآلمتهم، تحديداً فئة الشباب المثقف، توفي بائع الكتب الأسمى مغادراً “بسطة الكتب” الشهيرة في دمشق أبو طلال أكرم عن عمر 61 عاماً، تاركاً كتبه وروادها بكل ما ملكوه من وفاء له، بعد أن قضى حياته بين صفحات الروايات والكتب على اختلاف أنواعها.

لتطوى بذلك صفحات كتاب 2019 بما حملته من رحيل ووداع لقامات سورية وعربية شكلت أثراً، تاركة وراءها جمهور يتوق للحياة إذا ما استطاع إليها سبيلا .. فنا وأدبا وفكرا ..

روان السيد _ تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق