العناوين الرئيسيةمن كل شارع

مواطنون في ريف حمص يشتكون “المماطلة” في حل مشكلة المياه في قراهم

اشتكى عدد من المواطنين من قرى المصيدة والورديات والسنكري بريف حمص لتلفزيون الخبر وجود أزمة مياه في قراهم وسط مماطلة من المعنيين بالحل.

وقال عدد من المشتكين من قرية السنكري لتلفزيون الخبر “مازلنا نعاني من شح المياه في القرية وعدد من القرى المحيطة فبعد قيام تلفزيون الخبر بإجراء التحقيق حول مشكلة المياه لدينا قبل حوالي العام وبتوجيه من المحافظ تم حفر بئر وتسليمه لمؤسسة المياه بعد إجراء التجربة الأولى بنجاح”.

وتابع المشتكون “الآن المؤسسة تماطل وتقول وتصرح تارة بعدم توفر المازوت للأليات اللازمة لعملية التركيب، وتارة بعدم وجود مضخة مع استمرار معاناة الأهالي للأمرين بين شراء الماء والفقر الذي نخر في العظام”.

في سياقٍ متصل اشتكى عدد من المواطنين من قريتي المصيدة والورديات بريف تلكلخ لتلفزيون الخبر أن “منذ 7 أيام ومياه الشرب مقطوعة لدينا نتيجة عطل في المضخة الغاطسة وإلى هذه اللحظة لم يتحرك مسؤولو المياه في تلكلخ ولم نر منهم سوى الحجج والوعود بالحل مع استمرار حالة العطش بين الأهالي”.

وأفاد مدير عام مؤسسة المياه بحمص حسن حميدان لتلفزيون الخبر أن “في قرية السنكري فإن اجراءات الحفر كانت تسير حسب الأصول والأن انتهى حفر البئر ونقوم بالتجربة والمتعهد عليه تشغيل مجموعة التوليد عند كل تجربة لمدة 72 ساعة متواصلة وهنا أزمة المحروقات تؤثر على السرعة”.

وأكمل حميدان “لا يمكن الإجابة حالياً عن موعد دخول البئر حيز الخدمة لأننا نعمل على الإعلان عن مشروع تجهيز البئر وذلك بعدما انتهينا من عمليات الحفر والإكساء”.

وأضاف حميدان أن “كلفة التجهيز التقديرية لن تقل عن 100 مليون ليرة، وعليه عندما يرسى عقد التجهيز وينتهي العمل يدخل حيز الخدمة وكل هذا محكوم بإجراءات ومدد قانونية للتعاقد والتنفيذ”.

وبخصوص أزمة مياه قريتي المصيدة والورديات أوضح حميدان أن “كان هناك عطل بالمضخة الغاطسة ونعمل على إصلاحه والصيانة لن تأخذ أكثر من 3 أيام على أبعد تقدير”.

جعفر مشهدية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق