العناوين الرئيسيةحواديت

من هي “حليمة” التي رجعت لعادتها القديمة؟

يستخدم الناس الكثير من الأمثال في حياتهم اليومية، لاختصار فكرة ما أو للتعبير عن رأي أو لتعزيز معلومة، وتختلف هذه الأمثال وأصولها باختلاف الثقافات.

ومن منّا لا يعرف المثل الشعبي “رجعت حليمة لعادتها القديمة”، الذي نعبر فيه عن عودة شخص ما إلى عادة ما كان قد تركها وكيف يغلب الطبع التطبع، وعن صعوبة تخلي الشخص عن هذه العادة.

“حليمة” عند العرب

لا يمكننا تحديد شخصية “حليمة” تماما فشخصيتها تختلف مع اختلاف الثقافات، فحليمة عند القبائل العربية هي زوجة الأعرابي حاتم الطائي، والذي اشتهر بكونه أشهر العرب كرماً، ولكن زوجته “ريمه” كانت تتصف بالبخل، وكانت تقلل من استخدام السمن أثناء طبخها.

وعندما طلب منها الطائي أن تغير هذه العادة أخذت تزيد من معالق السمن حتى صار طعامها شهيّاً، ولكن عندما توفى ابنها الوحيد حزنت عليه حزنا شديدا وتمنت الموت، وزهدت بالحياة وعادت إلى عادتها القديمة، فأطلق العرب جملة ” رجعت ريمه لعادتها القديمة”. ومع الزمن تحول لفظ ريمه الى حليمة.

“حليمة” المصرية

بينما حليمة عند المصريين فهي “حليمة الزناري” التي كانت تعمل كبائعة هوى خلال العصر الأيوبي، وكان يتوافد عليها صغار الكسبة والجنود والفلاحين لممارسة الجنس، ولكنها تابت الى الله وحملت مسبحة بتسع وتسعين حبّة.

وأخذت تقوم الليل وتصلي وكسرت آلة العزف الخاصة بها وقوارير النبيذ، ولكن توبتها لم تطل فعادت إلى التبخّر وعادت لممارسة الفاحشة فقيل فيها “رجعت حليمة لعادتها القديمة”.

في الخليج العربي

وتعود قصة حليمة في الخليج العربي الى راعية غنم كانت تصعد كل يوم إلى قمّة جبل وتبدأ بالصياح كالمجنونة وتزعج أهالي المنطقة بصوتها، ولكن بعد حين أصيبت حبالها الصوتية بالمرض، فظن الناس أنها تابت عن فعلتها ولكن بعد فترة شفيت وعادت إلى الصعود لقمة الجبل والصياح فقال الناس ” عادت حليمة لعادتها القديمة”.

في بلاد الشام

أما في بلاد الشام فكانت حليمة طفلة صغيرة وكجميع الأطفال كانت تبلل فراشها في الليل، ولكن بعد أن بلغت وكبرت اعتقد أهلها أنها تخلت عن هذه العادة، وأرادوا تزويجها.

فتقدم لها شاب وسيم كانت كل بنات المدينة يتمنين الزواج به ولكنه أراد حليمة، وفي يوم الزفاف لم تخرج حليمة من غرفتها، وعندها شعر أهل العريس بالضيق وعندما سألوا عنها أخبرتهم أمها أنّ حليمة خجلت لأنها عادت لعادتها القديمة.

لكل منّا عادة يودّ تغييرها ولكن نعود لها مرغمين، فعسى أن تكون عاداتكم القديمة التي حاولتم التخلص منها ورجعتم إليها لا تشبه عادات حليمة!.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق