اخبار العالمالعناوين الرئيسية

“ملكة الإحساس” تغضب وتوبِّخ معجباً في حفل غنائي بكندا

ظهرت المغنية اللبنانية “إليسا” وهي تصرخ بإنفعال على أحد الحضور في حفل غنائي لها بمدينة أتاوا الكندية، بسبب طلبه منها أن “تؤدي أغانيها الخاصة”.

وانتشر مقطع مصور على منصة “إنستغرام” يطلب فيه أحد المعجبين من فنانته المفضلة أن تغنِّي شيئاً من أرشيفها الشخصي، خاصة أنها عادةً ما تبدأ حفلاتها بأغاني لفيروز ووردة وعبد الحليم حافظ وداليدا وغيرهم.

وأثار طلب المعجب غضب المغنية اللبنانية (48 عاماً)، التي ردت عليه قائلة بإنفعال : “شو يعني بدك شي جديد؟ كلشي عم غنيه مش عيجباك؟”.

مضيفةً : “بليز رجاع عمحلَّك، يعني أنا هيدا اللي عم حبو، وما عندي شي قدمو”، ضاربةً عرض الحائط بمشاعر معجب كل ذنبه أنه تحمّل عناء القدوم لحضور حفلة لمغنيته المفضلة.

وتشتهر “إليسا” بتعاملها السيء مع معجبيها، حيث تنتشر لها بين الحفلة والأخرى مقاطع فيديو وهي ترفض التقاط الصور أو حتى الحديث معهم.

ومن أكثر المقاطع التي انتشرت بهذا الخصوص، هو إبعاد “إليسا” معجبة بيدها، كانت بانتظارها في مطار دبي مع باقة ورود قائلة لها : “لاء لاء بعدين بعدين”، وآخر ظهرت فيه تطلب من مرافقيها إبعاد سيدة مسنة أرادت التقاط صورة معها.

ولم يسلم “الكورال” الخاص بالفنانة “الغاضبة” من صراخها، حيث وبختهم علناً في مهرجان موازين بالمغرب في تموز الماضي، “لأنهم لم يساعدوها عندما نست كلمات إحدى أغنياتها الخاصة”.

تجدر الإشارة إلى أن المغنية اللبنانية أعلنت في آب الماضي اعتزالها طرح الألبومات الغنائية في تغريدة مفاجئة على “تويتر” معتبرة أنها “لم تعد قادرة على تحمل الوسط الفني المليء بالمافيات”.

يذكر ان “إليسا” معروفة بمواقفها وتصريحاتها المعادية للدولة السورية، والعنصرية تجاه اللاجئين السوريين في لبنان حيث طالبت عدة مرات برحيلهم منه.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق