العناوين الرئيسيةفلاش

مكب البصة.. حكاية سورية لاذقانية “ريحتها طلعت” والكرة في ملعب الوزارة

كلما أتى ذكر “مكب البصة” في حديث لاذقاني، تأتي معه “لواعج” وأشجان وابتسامات مؤلمة ساخرة لسكان المدينة الساحلية التي ملت من وعود مكرورة بنقل المكب، وإراحة السكان من الروائح والأضرار التي يسببها لهم دخان حريق النفايات.

وتصنّف البصة على أنها “هدف سياحي” مستقبلي “مهم” لما تتمتع بها من مقومات سياحية كثيرة، لكن الروتين والبيروقراطية ساعدت على إبقائها مطمورة “تحت الزبالة”.

واليوم، بحسابات الأيام، مرت سنتان كاملتان على الموافقة على مشروع نقل مكب البصة إلى مطمر “قاسية” في الحفة والذي كان من المفترض أن يبدأ العمل به في نهاية صيف 2020.

وضمن جهوده في هذا الإطار، عقد محافظ اللاذقية اللواء خضر السالم اجتماعاََ موسّعاََ في سنة 2019 مع المعنيين بشأن معالجة النفايات الصلبة وآلية نقلها.

وقال مدير الخدمات الفنية السابق المهندس وائل الجردي حينها إن: “المديرية تعمل بالتعاون مع فرع الإنشاءات العسكرية لإنجاز مطمر “قاسية” في الحفة والاستغناء عن مكب “البصة” خلال ستة أشهر”.

وأضاف أن “العمل سيستمر ضمن وضع جداول مناوبات لمراقبة الوضع في المطمر لحين انتقال العمل الى مطمر “قاسية”.

ونتيجة لتوقف العمل الذي يخص نقل المكب، بسبب موجة أمطار الشتاء، آنذاك، وانتشار وباء كورونا،لاحقاً، تم إعادة العمل في مطمر “قاسية” في شهر حزيران.

وعاد مدير الخدمات الفنية السابق المهندس وائل الجردي للتصريح خلال زيارة الوفد الحكومي للمطمر في حزيران من عام 2020 بأنه “سيتم الانتقال إلى الرمي في مطمر” قاسية” في غضون شهرين”.

وفي تاريخ 20 كانون الثاني من العام الجاري، قال مدير الخدمات الفنية “الجديد” المهندس “محمد علي” لتلفزيون الخبر: “مازال رمي النفايات في مكب البصة مستمر حتى اللحظة، وذلك بسبب قرار صدر عن وزارة الإدارة المحلية بدراسة عزل أرضية المطمر وجوانبه ما أدى الى عدم نقل المكب”.

من جانبه، قال المهندس “يحيى ياسين” رئيس دائرة النفايات الصلبة في مديرية الخدمات الفنية لتلفزيون الخبر: “تم الانتهاء من تجهيز مطمر قاسية في الحفة بالتنسيق بين مؤسسة الإنشاءات العسكرية متاع 6 ومديرية الخدمات الفنية منذ صيف سنة 2020”.

Image may contain: 1 person

وأضاف ياسين “تم إنجاز أكثر من 23 شريحة على عمق 23 متراََ مع تمديد أنابيب العصارة فيها لتحويلها إلى جورة تجميع وتم تعبيد الطريق الواصل الى المطمر الذي بلغَ طوله حوالي 1200 متر وبعرض 4 متر”.

وكشفَ ياسين لتلفزيون الخبر أن “سبب تأخر الرمي في مطمر قاسية هو قرار صادر عن الوزارة بشهر أيلول من سنة 2020 بإعادة دراسة إمكانية عزل أرضية المطمر مع جوانبه وتم تكليف دكتور مختص في جامعة البعث بهذه الدراسة”.

وأضاف ياسين أنه “تم تقديم دراسة بالتعاون مع جامعة تشرين قبل البدء بالعمل، وأكدت هذه الدراسة عدم حاجة المطمر للعزل بسبب تربته بالإضافة لعدم وجود مياه جوفية في المنطقة”.

وأشار ياسين إلى أنه “لايمكن تحديد موعد البدء بعملية نقل مكب البصة لمطمر قاسية لأن ذلك معتمد على نتائج دراسة تطبيق العزل في المطمر أو عدم تطبيقه”.

يذكر أن مطمر “قاسية” في منطقة الحفة يمتد على مساحة 34 هكتاراً.

وعانى سكان محافظة اللاذقية خلال عشرات السنوات من روائح القمامة المحروقة في مكب البصة العشوائي وانتشار الحشرات والذباب، علماً أن البصة تملك أطول شاطئ رملي في المحافظة عدا عن أنها أقرب وجهة بحرية لسكان المدينة والقرى المجاورة.

Image may contain: outdoor and natureImage may contain: mountain, cloud, outdoor and natureImage may contain: outdoor

شذى يوسف- تلفزيون الخبر- اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق