محليات

مع قرب الشتاء وعودة الأهالي إليها .. سنجار وأبو الظهور بريف إدلب يطالبون بأساسيات الحياة

اشتكى أهالي ناحيتي سنجار وأبو الضهور وأكثر من 25 قرية من قرى ريف إدلب الجنوبي الشرقي الخاضعة لسيطرة الجيش العربي السوري، عبر تلفزيون الخبر، من عدم توافر معظم الخدمات في قراهم.

وأوضح المشتكون أنه “عاد أكثر من 11000 أسرة من الأهالي إلى منازلهم ومزارعهم في المنطقة بعدما أن كانوا غادروها تحت ضغط التنظيمات المسلحة”.

وبين عدد من أهالي المنطقة لتلفزيون الخبر أن “الخدمات الأساسية كالكهرباء ومياه الشرب غير متوفرة بعد تخريب المجموعات المسلحةسابقاً للشبكات، إضافة إلى نقص في المحروقات”.

وأشار الأهالي إلى أن “سعر ليتر المازوت في السوق السوداء يصل الى 300 ليرة سورية وسعر البنزين الى 400 ليرة سورية”.

وطالب الأهالي عبر تلفزيون الخبر “بزيادة مخصصات مناطقهم من مادة الطحين حيث يوجد في المنطقة فرن خبز خاص وحيد مخصصاته 1.5 طن يومياً يخدم عناصر الجيش العربي السوري والقوى الرديفة المنتشرة في المنطقة، إضافة الى الأهالي والكمية لا تتناسب ابداً مع حاجة المنطقة”.

وتابع المشتكون “يضطر البعض لشراء كميات من الخبز من محافظتي حلب و حماة وقطع مسافات طويلة لتأمين احتياجاتهم”، لافتين إلى أن “سعر ربطة الخبز بالسوق السوداء تصل الى 200 ليرة سورية ما يبلغ أربعة أضعاف سعر الربطة”.

يذكر أن الجيش العربي السوري حرر معظم قرى ناحيتي سنجار وأبو الضهور خلال العملية العسكرية التي أطلقها قبل أشهر، حيث سيطر فيها على مناطق شاسعة من ريف حماة الشمالي وريف ادلب الجنوبي إضافة الى مطار أبو الظهور العسكري.

محمد الأسعد – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق