اقتصادالعناوين الرئيسية

مسؤول في السورية للتجارة: حوالي 80 ألف عملية توزيع للمواد المدعومة تتم يوميا

كشف معاون المدير العام للمؤسسة السورية للتجارة، إلياس ماشطة، أنه تتم يوميا مابين 70 إلى 80 ألف عملية توزيع للمواد المدعومة، عبر صالات المؤسسة.

وقال ماشطة في تصريح لبرنامج “المختار” الذي يبث عبر “المدينة إف أم” وتلفزيون الخبر، إن :”عدد عمليات التوزيع بالنسبة للرز والسكر، ازداد ووصل إلى تلك الأرقام مؤخرا، بعد إيقاف توزيع مادة الشاي”.

وتابع ماشطة: “كان هنالك دوران في كل صالة، دور للرز والسكر فقط، وكان يمشي باستمرار، والدور الآخر للرز والسكر والشاي مع بعضهم، وكان يتأخر ويتوقف، بسبب عدم توافر الشاي”.

وأكمل ماشطة: “أصحاب البطاقات المسجلين على رز وسكر فقط، كانت تصلهم رسائل الإستلام، بينما تتأخر رسائل الاستلام لدى أصحاب البطاقات المسجلين على الرز والسكر والشاي سوية، لعدم توافر الشاي”.

وأضاف ماشطة:” قررنا إيقاف توزيع الشاي للدورة الحالية، ليتاح لنا السير بعملية انتظام الدور ومعاودة سرعته، خاصة مع عدم توافر مادة الشاي بالسعر المدعوم حاليا في الصالات”.

ولفت ماشطة إلى أن: “عدم توافر الشاي، يعود لكون التجار المتعاقدون مع المؤسسة، يتأخرون بتوريد المواد المتعاقد عليها، بسبب ظروف الحصار والعقوبات المفروضة على سوريا، والتي تعيق تأمين تلك المواد”.

وأشار ماشطة إلى أن: “المؤسسة واجهتها مشكلة في المحروقات، بسبب الأزمة الراهنة، ما أوجد صعوبة في نقل المواد من المستودعات الى الصالات جميعها والبالغ عددها 1600 صالة”.

وبين ماشطة أن؛ “هنالك 3 ملايين و720 ألف عائلة سورية، مسجلة على البطاقة الذكية، وتستفيد من المواد المدعومة، ويتاح لها شراء مستحقاتها كل شهرين”.

وتابع ماشطة: “لايمكن لكل عائلة أن تشتري مستحقاتها من المواد المدعومة على دفعات لأن ذلك يتطلب مضاعفة ساعات العمل الحالية، والبالغة 10 ساعات، والتي بالكاد تكفي لتغطية الطلبات الحالية”.

وأعلن ماشطة عن: “دراسة لضمان توافر اللحوم بأسعار أقل من الاسواق، في جميع صالات السورية للتجارة، خاصة وأن البرادات اللازمة للأمر متوافرة”.

وأوضح ماشطة أن: “مايعيق توافر اللحوم بشكل كاف في جميع الصالات حاليا هو موضوع انقطاع التيار الكهربائي الذي يؤثر على خزين اللحوم في البرادات”.

واستكمل ماشطة: “نقوم حاليا بتزويد كل صالة بكمية لحوم تتناسب مع حجم مبيعاتها اليومية تقديريا، و نعمل على تزويد الصالات الكبرى باللحوم في فترة الأعياد”.

وختم ماشطة: “لايوجد عدد مولدات كهرباء كافي لتغطية كل الصالات، ولا يوجد كمية محروقات كافية لضمان تشغيل المولدات باستمرار، للحفاظ على جودة اللحوم في البرادات”.

يذكر أن سعر كيلو الرز المدعوم يبلغ في صالات السورية للتجارة 600 ل.س، بينما يبلغ سعر 1كغ من السكر المدعوم 500 ل.س.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق