العناوين الرئيسيةمحليات

مدير مخابز حلب: الازدحام على الافران سببه المعتمدون وضعاف النفوس

قال جهاد السمّان مدير مخابز حلب إن كمية 350 طن هي ما تنتجه مخابز مدينة حلب إضافة لكمية 250 طن ما تنتجه المخابز الخاصة بإجالي 600 طن في محافظة حلب.

وذكر السمّان عبر برنامج المختار الذي يبث عبر إذاعة “المدينة اف ام” و”تلفزيون الخبر” أن أسباب الإزدحام على الأفران يعود لضعاف النفوس الذين يتاجرون بالخبز كعلف.

وأضاف السمّان أن السبب الآخر هو أن المعتمدين لا يقومون بإيصال مادة الخبز لمستحقيها المخصصين من قبل التجارة وحماية المستهلك.

ونوّه السمّان بأنه يومياً في مدينة حلب يتم توزيع 130 ألف ربطة للمعتمدين والمعتمدين يقومون بالتلاعب بهذه الكميات عن طريق توزيع قسم منها والبقية يتم التلاعب بها عن طريق وجود بطاقات من الريف وتُخرّج على أساس وجودها في المدينة ما يسبب بازدحام مضاعف.

وتابع السمّان: نحن كفرع للسورية للمخابز نعمل على مسارين، المسار الأول هو التوجّه نحو إقامة خطوط جديدة في المخابز الأكثر ازدحاماً مثل تنفيذ خط جديد في مخبز الأميري وسيكون في نهاية حزيران بالخدمة.

وأضاف السمّان: أمّا المسار الثاني هو إرسال سيارات جوّالة إلى المخابز المزدحمة مثل مخبز الرازي ومخبز قاضي عسكر ومخبز الحمدانيين، هذه المخابز يتم توجيه إليها يومياً ما بين 2500 إلى 3000 ربطة على فترتين صباحية ومسائية.

بدوره، قال أحمد السنكري مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بحلب إنه يوجد في حلب 196 فرنا موزعين ما بين 108 فرنا في المدينة بالإضافة ل 59 فرنت في الريف بالإضافة ل29 فرنا تابع للمؤسسة السورية للمخابز.

وتابع “حالياً يوجد عدّة مناطق لا يوجد فيها أفران ما أدى للطلب الشديد على مادة الخبز وتتم معالجة هذا الموضوع بزيادة كميات الطحين بموجب البطاقة الالكترونية”.

وذكر السنكري بأن المواطنين يعمدون للأخذ من الفرن بشكل مباشر بدلاً من الأخذ من المعتمدين الموجودين بالأحياء.

وأضاف السنكري “حالياً يتم تدشين عدّة أفران لتوفير مادة الخبز مثل فرن في بلدة السفيرة وفرن في حلب القديمة ساحة الملح وفي مجمع حطين في مسكنة وقريباً فرن في الحيدرية”.

وقال السنكري “بالنسبة لتراوح سعر ربطة الخبز السياحي ما بين 2500 وال 4000 لم تردنا أي شكوى بخصوص هذا الموضوع وسعر ربطة الخبز السياحي بين 1800 و 2000 في حلب وتُباع بهذا السعر”.

وأضاف السنكري أن أي فرن يغلق يتم تحويل مخصصاته لفرن مجاور ما يؤدي لازدحان على هذا الفرن.

ونوّه السنكري بأنه يوجد معتمدين سيئين وتم تنظيم ضبوط بحقهم وسحب الأجهزة منهم وإحالة قسم منهم للقضاء وكان في المدينة مخالفات كثيرة بحق عدد من المعتمدين مما أدى للجوء الناس لكوة البيع المباشر من الفرن.

وختم السنكري بأن الدقيق والخميرة والمازوت متوفرين وتتم زيادة الطحين بشكل آني وخلال أيام قليلة ستتم ملاحظة الفرق خاصة بعد طلب 40 طن من الوزارة التي ستظهر فرق كبير.

تلفزيون الخبر 

مقالات ذات صلة

إغلاق