العناوين الرئيسيةمحليات

مدير النقل الداخلي في دمشق وريفها: كل خطوط دمشق مُخدمة

قال مدير عام الشركة العامة للنقل الداخلي بدمشق وريفها سامر حداد لبرنامج “المختار” الذي يُبث عبر إذاعة “المدينة FM” وتلفزيون الخبر “نحن الوحيدون اللذين نعمل اليوم في دمشق وريفها وكل خطوط دمشق مُخدمة ولسنا بصدد زيادة تعرفة الركوب”.

وتحدث حداد “شكلنا خلية عمال متكاملة على مدار الساعة منذ 15 يوماً حتى الآن لزيادة الطاقة التشغيلية ومعرفة الواقع الحالي للخطوط ولمراكز الانطلاق ولتلبية الحاجة”.

وتابع حداد “الأسبوع الماضي أثرت مشكلة المحروقات ما أدى لخروج منظومة السرافيس بشكل شبه دائم وبدأت تعود تدريجياً والنقص الحاصل قمنا بتغطيته بباصات النقل الداخلي بنسبة وصلت ما بين 95٪ و96٪”.

وأكمل حداد “نحن الوحيدون اللذين نعمل اليوم في دمشق وريفها وهناك 130 باص على شبكة الخطوط مقسمين على 3 ورديات من 6 صباحاً حتى 11ونصف ليلاً والحكومة تعمل جاهدة لتعويض النقص الحاصل نتيجة الحرب”.

وأردف حداد “العقوبات لم تتح لنا توريد باصات نقل داخلي للقطر نعمل على الباصات المتواجدة لدينا وإعادة تأهيل الباصات المتوقفة والمتعطلة”.

فيما يخص مشكلة المحروقات أوضح حداد “لدينا كازية ضمن شركة النقل الداخلي ولم تُخفض مخصصاتنا ومؤسسة المحروقات تؤمن لنا طلباتنا وكان هناك نقص بالتوريد على مستوى القطر لكن كان لنا الأولوية كي لا تتوقف منظومة النقل عن العمل”.

وعن تعرفة الركوب أجاب حداد “هي واحدة للقطاعين العام والخاص ولسنا بصدد زيادتها وآخر تعرفة كانت صدرت منذ سنتين وجرى تعديلها منذ 4 أشهر حيث أصبح الخط القصير قي مدينة دمشق 75 ليرة والخط الطويل 100 ليرة”.

وأضاف حداد “فيما يخص خطوط الريف فيصل عدد الخطوط المُخدمة لحوالي 40 خط وكل خط له مسافة كيلومترية معينة وتتراوح التعرفة بين 100 ليرة و250 ليرة للخطوط البعيدة”.

وحول التدخل بعمل القطاع الخاص قال حداد “لا يمكننا التدخل بعمله إلا لجهة محافظته على مؤشرات الأداء ودفع بدلات الاستثمار الواجبة وفيما يخص بمخالفات التعرفة أو اكتظاظ الركاب فهناك جهات أُخرى مسؤولة عن ذلك كوزارة التجارة الداخلية وفرع المرور”.

ونوه حداد إلى أنه “لم نسمع عن قيام الشركات الخاصة بإعطاء محفزات لسائقيها كي يُكثفون عدد الركاب في الباص وهذا غير مقبول في حال صدق حدوثه خصوصاً في ظل كورونا لكن لنكون صريحين الاكتظاظ موجود في باصات القطاعين العام والخاص”.

وأشار حداد إلى أن “تغيير التعرفة يعتمد على متغير واحد وهو سعر المحروقات فمتى ازداد سعر المحروقات يصبح هناك دراسة حول موضوع التعرفة ورفع مقترحات بزيادتها ووفق المعلومات لسنا بصدد زيادة تعرفة الركوب على كاقة الخطوط في المدينة أو الريف”.

وحول عدم تخديم كافة خطوط النقل أفاد حداد أن “إدارة مرفق النقل العام هو من اختصاص شركة النقل الداخلي لتحديد الحاجة الفعلية وننسق مع محافظتي دمشق وريفها وفي دمشق لا يوجد خط غير مُخدم سواء بشركة النقل الداخلي أو شركات القطاع الخاص وعددها 5”.

وختم حداد “أما بالريف القريب 99٪ منه مُخدم وهناك شوارع لا يمكن لباص النقل الداخلي المرور منها نتيجة ضيق الطرق فالباص يسير بالمحاور الرئيسية التي تمت دراستها مع محافظة دمشق ورسمها بهندسة المرور وتم تغطيتها بشكل كامل”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق