العناوين الرئيسيةرياضة

محطات من الدوري السوري الممتاز بعد نهايته

أسدل الستار أخيراً على واحدة من أطول وأغرب نسخ الدوري السوري الممتاز بكرة القدم، بعد صراع كبير على التتويج، والظفر بمقاعد الأمان.

وانتهى الدوري بفرحة تشرينية، بعد الظفر باللقب الخامس للنادي بتاريخه، والثالث على التوالي، فيما ذاقت فرق الشرطة، حرجلة، النواعير، وعفرين مرارة الهبوط.

وعرف الدوري بنسخة موسم 2021/2022، محطات عدة، ستترك بصمتها، لتحضر في ذكريات الموسم الذي انتهى يوم السبت، كعلامة فارقة تميزه، عن سنين الدوري المقبلة والسابقة.

رزنامة سيئة
وقدم الموسم نفسه كأحد أكثر نسخ الدوري حصداً للتأجيلات، حيث لعبت المراحل ال17 الأولى منه على مدى 7 أشهر كاملة، بمعدل جولتين ونصف كل شهر، أو 5 جولات فقط كل شهرين.

واللافت أن كل شهر كان يلعب فيه جولتين إلى ثلاث جولات فقط، وخلال أسبوع واحد، فيما تقضي الفرق بقية الشهر، بالتمارين السلبية، دون مباريات رسمية، وهو ما انعكس تراجعاً كبيراً في مستويات الفرق.

وعندما اكتشفت “المؤقتة” أن الموسم طال كثيراً، ولابد من حل، خرجت ببدعة ضغط الدوري، بواقع 9 مباريات لكل فريق، خلال شهر واحد، فانتقل اللاعبون فجأة من موسم يلعبون فيه مباراتين كل شهر، إلى لعب تسع جولات خلال حوالي 33 يوماً.

وتعرضت رزنامة الدوري للكثير من الانتقادات سواء بالتأجيل أو بالضغط، وما سببه من خلل في لياقة اللاعبين، خاصة وأن المراحل المضغوطة لعبت خلال شهر رمضان المبارك.

هجرة
واستمرت هجرة النجوم من الدوري المحلي للاحتراف الخارجي، حتى بعد انطلاق منافسات الموسم الحالي، فغادر عبد الرزاق محمد وكامل حميشة تشرين، وسعد أحمد الوثبة، وعمرو جنيات الكرامة.

وكانت النسخة الحالية انطلاقاً من ذلك الأقل جودة من ناحية اللاعبين، الذين ركبوا سفينة الاحتراف، على شكل هجرة جماعية بدأت في السوق الصيفي، واستمرت تباعاً.

وشهد الدوري واحدة من أغرب الصفقات، حيث تعاقد حطين مع المدافع مؤيد الخولي لمباراتين فقط، قبل انتقاله للاحتراف الخارجي، فساهم المدافع بتسجيل هدف وصناعة آخر للحيتان، في أول مرحلتين بالدوري.

وهبط الشرطة في نهاية الموسم، ليكون وحرجلة أول فريقين يذوقان مرارة قرار هبوط 4 فرق بدل آخر فريقين، وهو التوجه الذي أقره، حاتم الغايب، رئيس الاتحاد الكروي السابق، وابن نادي الشرطة ومدير فريقه السابق.

كورونا
وأطاح انتشار فيروس كورونا بين لاعبي دورينا، بإحدى جولات الدوري، التي أجلت قرابة شهر كامل، على أن تلزم الأندية بتقديم تحاليل “بي سي ار” قبل كل جولة، وهو ما ظل لاحقاً، حبراً على ورق.

أراكيل
وأطلق رئيس اللجنة المؤقتة لتسيير أمور نادي الوحدة مهند طه تصريحات صادمة ذهاب الموسم الحالي، حين اتهم لاعبي فريق رجاله باللامبالاة، والاستعانة بلاعبي ناشئي النادي، لخدمتهم أثناء شربهم “للأراكيل”.

وكما الوحدة، عرف الكرامة خيبة كبيرة هذا الموسم، بعدما كانا أبرز الفرق تحضيراً وإنفاقاً، لينتهي الحال بالأول في المرتبة الرابعة، وينجو الثاني بأعجوبة من الهبوط، بعد موسم مليء بالمشاكل، التي كان أحدها، فسخ عقد الحارس، شاهر الشاكر.

تميز
وكان موضوع الحراسة علامة فارقة بالوثبة، بعدما فرض الحارس حسين رحال نفسه نجماً للموسم، بحفاظه على نظافة شباكه طيلة 13 مباراة متتالية، في رقم قياسي لافت، وبسلسلة لا هزيمة للوثبة استمرت أيضا 13 مباراة، انتهى 12 منها بالفوز.

وأوقف الأهلي سلسلة الرحال والوثبة، بعد الانتصار عليهم في حلب 3/0، بالمباراة المعادة بين الفريقين، حيث عرف اللقاء الأول بينهما أحداثاً ساخنة، واحتساب هدف غير صحيح للوثبة ومن ثم التراجع عنه، قبل إنهاء اللقاء قبل وقته الأصلي من قبل الحكم محمد قناة.

موضة الانسحاب
وكانت “موضة” الانسحاب علامة فارقة في دورينا الموسم الحالي، حيث رفض الوحدة إكمال لقاء تشرين احتجاجاً على التحكيم، وهو ما وثقه “يوتيوبر” بريطاني حضر اللقاء بالقول “في سوريا ينسحبون ببساطة”.

وأطلق “التراس أورانج الشام” الداعم للوحدة حينها، عبارات مناطقية في إحدى منشوراته بعد اللقاء، قبل أن يتراجع عنه أمام الهجوم الكبير على محتواه، من قبل مشجعي كرة القدم في البلاد.

ولحق النواعير بالوحدة وانسحب هو الآخر من لقاء حطين، احتجاجاً على طاقم التحكيم، وسط تراخ في البنود الناظمة لعملية الانسحاب، ومطالبات بالتشدد بها، بدل الاكتفاء بخسارة الفريق.

أرضيات “بتخجل”
وظهرت أرضيات معظم الملاعب بحالة يرثى لها، وكانت عودة ملعب المدينة الرياضية باللاذقية للخدمة، واحدة من علامات الموسم الحالي الفارقة، بعدما انكشف سوء تجهيزها، رغم دخولها منذ سنوات في عمليات الصيانة.

وتداول ناشطون صورة تظهر استخدام ملابس داخلية بدلا من علم الركنية في إحدى لقائات فريق الكرامة بالدوري، وهو ما نفاه رئيس فرع الاتحاد الرياضي بحمص، فيصل الدربي، خلال لقاء مع تلفزيون الخبر.

هداف
واستعاد محمد الواكد صدارة الهدافين بعد غياب موسم واحد خسر فيه السباق لصالح محمود البحر، وتوج “الواكد” باللقب بفارق 10 أهداف عن أقرب منافسيه، فيما تقاسم حسين جويد ونصوح نكدلي قائمة أفضل صانعي الأهداف بالدوري.

يذكر أن الموسم الكروي ينتظر استكمال كأس الجمهورية، والتي لم تحدد “المؤقتة” مواعيد مباريات دوره الربع نهائي حتى الآن.

أحمد نحلوس – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى