طافشين

مجهولون يضرمون النار بشاب سوري “حياً” في تركيا

أقدم مجهولون على حرق شاب سوري يدعى “محمد كيسا” 32 عاماً، حياً، في لواء اسكندرون السليب، والذي تطلق عليه تركيا “ولاية هاتاي“.

ونقلت عدد من المواقع عن وسائل إعلامية تركية أن “مجموعة أشخاص مجهولي الهوية، وضعوا الشاب “محمد كيسا”، و هو على قيد الحياة في صندوق سيارة، ثم أشعلوا النيران فيها، و فروا هاربين”.

وذكرت الوسائل أن “سكان المنطقة أبلغوا عن وجود حريق في سيارة، وعقب إخمادها، تفاجأوا بوجود جثة شاب في صندوقها”.

وقالت الوسائل: إن “المعلومات الأولية تشير إلى ارتكاب جريمة قتل، قبيل حرق الجثة، فيما تم احتجاز شخص للاشتباه بضلوعه في الحادثة”.

ويعاني اللاجئون السوريون في تركيا من تعرضهم لحوادث واعتداءات متكررة، من قبل الأتراك، وصلت في معظمها حد القتل، وكان آخرها في شهر شباط الماضي، حيث توفي شابان سوريان في تركيا، بعد تعرضهما لحادثتي قتل منفصلتين.

كما توفي شاب سوري آخر، إثر إطلاق النار عليه من قبل ملثمين في اسطنبول، حيث وجه أربعة ملثمين سلاحهم بوجه شخص من أسرة سورية مكونة من سبعة أشخاص.

يذكر أنه يعيش في تركيا 3.6 مليون لاجئ سوري، بحسب إحصائيات تركية، من بينهم 300 ألف لاجئ يعيشون في المخيمات.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق