العناوين الرئيسيةصحة

لماذا تنتكس المفاصل؟

يعرف الداء التنكسي على أنه أشيع أشكال أمراض المفاصل، ويصيب المفاصل الكبيرة مثل الركبة والورك والمفاصل الصغيرة كأصابع اليدين والقدمين بالإضافة للفقرات.

وتبين طبيبة الداخلية وئام أبو عساف، لتفزيون الخبر، أن “التنكس يحدث نتيجة تخرب الغضروف المفصلي، وتتسب هذه التغيرات بحدوث تغيرات تسبب حدوث ما يعرف بالنوبات العظيمة (مناقير)، ما يؤدي لاحقاً لحدوث تشوه في المفاصل”.

Image may contain: 1 person, eyeglasses, selfie, closeup and indoor

وتضيف “أبو عساف” أن “السبب في معظم الأحيان وراء حدوث ذلك، هو التقدم بالعمر لاسيما فوق 40 عاماً، وللوراثة أيضاً دور في الإصابة بالتنكس، بالإضافة إلى أن الإناث أكثر عرضة للإصابة بالتنكس لاسيما المصابات منهن بالبدانة”.

ويدعى التنكس في الحالة السابقة، بالداء “التنكسي البدئي”، وفي أغلب الحالات يكون متناظراً، أي يصيب الجهتين المتقابلتين، وفي حال أصاب إحداها قبل الأخرى، فالجهة الثانية حتماً ستصاب بالتنكس بعد مدة.

ويحدث النوع الثاني من التنكس المسمى “بالداء التنكسي الثانوي”، ويرجع سببه، وفقاً “لأبو عساف”، إلى “حدوث اضطراب ما في أي مفصل، فتؤدي إلى انتكاسه، ولا يشترط أن يكون التنكس تناظري في هذه الحالة”.

ومن أشيع تلك الاضطرابات، “الرض على المفصل، الإنتان، خلع الورك الولادي، بعض الاضطرابات الدموية كداء الناعور، بالإضافة إلى بعض الاضطرابات الاستقلابية كالسكري وقصور الدرق”.

وتشرح “أبو عساف” أن هناك “عدة طرق للكشف عن التنكس، فالأعراض السريرية تتظاهر بألم مفصلي واضح، ويبوسة مفصلية لاسيما بعد الاستيقاظ من النوم أو بعد الجلوس بوضعية ثابتة لفترة تتراوح بين 10 دقائق ونصف ساعة، أو عن طريق تحاليل مخبرية، أو عن طريق الصورة الشعاعية”.

وتشير “أبو عساف” إلى أن “أهم خطوة في علاج التنكس هي تثقيف المصاب، وتعليمه كيفية التعامل مع الداء، إضافة إلى تغيير نمط الحياة، من إنقاص الوزن، وممارسة الرياضة، واللجوء إلى العلاج الفيزيائي الذي من الممكن أن يساعد في تخفيف الأعراض”.

ويستخدم عدة علاجات للتنكس، منها استخدام المسكنات بمختلف أنواعها (البسيطة، والأفيونية)، ومضادات الالتهاب اللاستيروئيدية،ويستخدم في بعض الحالات حقن ستيروئيدات قشرية ضمن المفصل في حال الشعور بالألم الشديد رغم تناوله للمسكنات لمدة شهر، ووجود انصباب بالمفصل وهجمة الألم الحاد”.

وتلفت “أبو عساف” إلى أن “الخيار الأخير، هو التوجه إلى التدخل الجراحي، ومن استطبابات العمل الجراحي لهذا الداء هو العجز الوظيفي في المفصل، وفشل جميع أنواع العلاج السابقة، إضافة إلى وجود تشوه عياني واضح بالمفصل”.

الجدير بالذكر أن تنكس المفاصل داء يسهل تجنبه بدرجة أكبر من علاجه، عبر الحفاظ على الوزن الملائم للطول، وممارسة الرياضة، وتجنب الوضعيات الخاطئة للمفاصل، وتجنب الوقوف لفترات طويلة، كذلك تجنب التدخين، ومعالجة السكر، والأمراض المزمنة الأخرى، ومتابعتها.

تم إعداد هذه المادة بالتعاون ما بين تلفزيون الخبر و”سماعة حكيم”

مقالات ذات صلة

إغلاق