العناوين الرئيسيةمن كل شارع

للمرة الثانية أهالي قرية برقة بريف جبلة يطالبون بإيجاد حل للصرف الصحي.. والمعنيون: لا اعتماد مالي

اشتكى عدد من أهالي قرية برقة التابعة لبلدية قرفيص بريف جبلة لتلفزيون الخبر، للمرة الثانية عدم إيجاد حل لمشكلة شبكة الصرف الصحي في القرية، الشبكة التي تم تنفيذ قسم منها منذ عدة أعوام، وبقي القسم الآخر يصب داخل الأراضي الزراعية.

وقال المشتكون: لم يطرأ أي تغيير، منذ تقديمنا الشكوى السابقة عبر تلفزيون الخبر في عام 2020، والتي كانت تدور حول إيجاد حل لتجزئة تنفيذ شبكة الصرف الصحي ضمن القرية.

وأضافوا: ازداد الأمر سوءا بعد مرور سنة كاملة أخرى على المشكلة، مما سبب فيضان الصرف الصحي في الأراضي الزراعية، ما أدى إلى انتشار الروائح والحشرات والقوارض التي تنقل الأمراض، وأصبحت صحتنا مهددة من التلوث وخاصة مع بداية فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة.

‏وكان المشتكون شرحوا في الشكوى السابقة: بعد المعاناة مع الحفر الفنية، تم تنفيذ مشروع شبكة صرف صحي للقرية، وجرى مد القساطل إلى مصب في الوادي، ثم توقف العمل بالمشروع قبل أن يتم ايصاله إلى المصب الأساسي الواقع على بعد 800 متر.

وتابعوا: أصبحت مياه الصرف الصحي تتغلغل داخل الأراضي الزراعية، المزروعة بمحاصيل متنوعة كالحمضيات والزيتون والدخان والخضروات الموسمية.

من جهته، قال رئيس بلدية قرفيص حسن يوسف لتلفزيون الخبر عن السبب الذي حال دون تنفيذ المشروع: لايوجد إعتماد مالي، يغطي نفقات تنفيذ المشروع واستكماله، ويتم رصد مبلغ 9 مليون ليرة للبلدية في السنة بعد أن كانت 2 مليون ليرة، وهذا ليس كاف لإكمال المشروع، وخاصة بعد توقف عمليات تنفيذ المشاريع بشكل جزئي.

وأوضح يوسف أنه كانت تكلفة إبعاد المصب في العام الماضي، تقدر ب24 مليون ليرة بحسب دراسة تم اعدادها في عام 2019، وهي أكبر من امكانية البلدية، لذلك تقدمنا بطلب الى المحافظ لتخصيص إعانة مالية لتنفيذ المشروع، واتجه وفد من سكان القرية للمحافظة، وكان الرد ” لايوجد اعتماد مالي”، ونحن كسكان بانتظار تخصيص إعانة مالية لحل المشكلة.

ومن جهته قال مدير الخدمات الفنية محمد علي لتلفزيون الخبر: حاليا سيتم العمل على ترقيع الطرق بمجبول زفتي، بمكان الحفر وفي غضون مدة قليلة سيتم إنجاز العمل وذلك بعد أن كانت الآليات موجودة في القرية لكن تم سحبها لمكان أخر بسبب عمل طارئ.

أما بالنسبة لإبعاد الصرف الصحي، قال علي: تكلفة المشروع مرتفعة للغاية، ونحتاج لوضع هذا المشروع ضمن خطة المديرية، بالإضافة لرصد اعتماد مالي من الوزارة لتغطية التكاليف، حيث أصبح مشروع إبعاد الصرف الصحي في القرية لوحدها يحتاج لأكثر من 300 مليون ليرة سورية.

وكان من المعتمد في عام 2020، تنفيذ مشروع تنفيذ صرف صحي في القرية على نفقة ” برنامج الأمم المتحدة الإنمائي” حيث تم إنجاز 1605 مترا بتكلفة 40 مليون ليرة سورية.

يذكر أن أغلب القرى في ريف جبلة تعاني من مشكلة الصرف الصحي التي تعاني منها قرية برقة، والتي تعتمد على الجور الفنية بتجميع الأوساخ، مما يسبب انتشار الأمراض، وتسرب مياه الصرف الصحي إلى الأراضي الزراعية ما يهدد السكان بتلوث خطير.

شذى يوسف – تلفزيون الخبر-اللاذقية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق