العناوين الرئيسيةمحليات

لأول مرة منذ بدء الحرب.. ورشة عمل لأبناء حلب من أجل إحياء أسواقها القديمة

تنعقد في مدينة حلب لأول مرة منذ اندلاع الحرب ورشة عمل موسعة تضم ممثلين عن أبناء المدينة، وذلك لمناقشة استراتيجية إحياء أسواق حلب القديمة ومداخلها.

وتستمر ورشة العمل حتى يوم الخميس في مدرسة “سيف الدولة”، حيث يناقش المجتمعون وثيقةً ستعيد الحياة إلى أسواق مدينتهم القديمة التي أغلقت أبوابها طيلة السنوات الماضية جراء ما تعرضت له من أضرارٍ هائلة خلال سنوات الحرب.

ويضم الممثلون عن أبناء مدينة حلب مؤرخين وخبراء ومختصين وبرلمانيين، بالإضافة إلى تجار وصناعيين وحرفيين وخبراء قانونيين مع ممثلين عن الجمعيات المدنية، وممثلين عن المؤسسات الرسمية المعنية والمنظمات والوكالات الأممية ومؤسسات التمويل الصغير.

وتجري خلال الورشة مباحثات لوثيقة تفصيلية تتضمن الإطار التنظيمي لإعادة إحياء “الشارع المستقيم” وجميع مداخله في حلب القديمة.

كما تتطرق الوثيقة للجوانب المتعلقة بالإسكان والتطوير الاجتماعي في تلك الأسواق وكيفية الحفاظ على الأبنية، مع مسألة المرور والنقل فيها والجوانب المتعلقة بالتطوير الاقتصادي وتأهيل البنى التحتية.

وتضم الوثيقة توصيفاً دقيقاً وشاملاً لـ37 سوقاً وما يقارب 1100 محل تجاري وطبيعة أضرارها ووضعها البنيوي، لتكون بمثابة خريطة عمل تضمن توحيد جميع الجهود في طريق واحد وواضح.

ومن المقرر أن يكون “الشارع المستقيم” الذي يقع في قلب المدينة القديمة لحلب، مركز انطلاق عملية إعادة التأهيل لأبنيته المختلفة المترامية على جانبيه من أسواق وبيوت ومحلات.

كما ستناقش الورشة أيضاً أسس تطوير نظام ضابطة البناء لمدينة حلب القديمة الحالية المتوافقة مع قانون الآثار السوري، بما يعزز المعايير التي جعلت مدينة حلب القديمة تسجل في سجل مواقع التراث العالمي لدى منظمة “اليونيسكو”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق