العناوين الرئيسيةمن كل شارع

قرية في ريف حماة بلا مياه ومسؤول يعد بحل خلال ثلاثة أيام

اشتكى عدد من المواطنين من قرية نوى في السلمية بريف حماة لتلفزيون الخبر عدم وصول مياه الشرب للقرية إلا ما ندر وسط عدم استجابة من المعنيين لمطالب الأهالي بالحل.

وقال أحد المشتكين لتلفزيون الخبر “الضيعة بدون مياه شرب منذ سنوات حيث تصل بكميات قليلة، وحفروا بئراً لكن لم يكملوه فلم يُنتج سوى حوالي 20 برميل يومياً لكن حتى هذا افتقدناه منذ حوالي الشهر بسبب توقف البئر عن العمل”.

وتابع “تواصلنا مع المعنيين بخصوص المشكلة ككل وبخصوص البئر وفي كلتا الحالتين لا يوجد تجاوب ويتم تسويفنا ومؤخراً بخصوص البئر تحججوا بنقص المازوت أو تعطل مولدة البئر على الرغم من أن الموظف المسؤول عن البئر من المفروض أن يكون ميكانيكي لكنه لا يجيد اصلاح المولدة ولا يتواجد أبداً في عمله”.

وأكمل المشتكي “نحن نبحث عن حل يُخلصنا من شراء مياه الشرب فالصهريج ب15 ألف ليرة وكل شهر تحتاج العائلة حوالي 3 صهاريج نحن لا نطلب سوى حل إما بحفر بئر ثاني أو عن طريق تأمين محولة كهرباء خاصة بالبئر أو أي حل يؤمن لنا مياه الشرب”.

بدوره، قال المدير العام للمؤسسة العامة لمياه الشرب بحماة مطيع العبشي لتلفزيون الخبر إن “البئر المحفور في الضيعة سطحي يعمل وقت قليل وطاقته محدودة”، وتابع “ستحل المشكلة سواء من ناحية تأمين المازوت أو إصلاح الديزل خلال 3 أيام”.

وتابع العبشي “لم تصلنا أي شكوى سابقة بخصوص الموضوع علماً أن القرية يوجد بها مصادر محلية موضعية ومعظم الأهالي لديهم آبار خاصة لكن سيتم حل الموضوع يوم الأحد أو الأثنين أقصى حد”.

وأوضح العبشي “المنطقة الشرقية من السلمية معدل الهطول فيها 150 ملم ومخزونها قليل ومياه المنطقة غير شروبة والمياه العميقة كبريتيه إضافة لعشر سنوات جفاف كل هذا جعل الواقع صعباً”.

وختم العبشي “المنطقة الشرقية تعتمد على الأبار السطحية وجفت بحوالي 90٪ ونسعى اليوم لإيجاد حلول لمشكلة المنطقة فهناك حوالي 180 قرية واقعها كواقع قرية نوى”.

جعفر مشهدية-تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق