العناوين الرئيسيةموجوعين

في زمن تفشي كورونا عالمياً .. جيش الاحتلال التركي يستمر بقطع المياه عن الحسكة

يواصل جيش الاحتلال التركي وفصائل ” الجيش الحر ” التابعة له لليوم الثاني على التوالي بقطع مياه الشرب من محطة مشروع آبار علوك بريف رأس العين المحتلة والذي يعتبر المصدر الوحيد لمياه الشرب لمدينة الحسكة والتجمعات السكانية التابعة لها وبلدة تل تمر .

وتحتاج هذه المناطق في هذا الوقت تحديدا لكميات كافية من المياه لتنفيذ الإجراءات الخاصة بمواجهة فيروس “كورونا”.

وتلقى تلفزيون الخبر العديد من الاتصالات لمعرفة الحلول المطروحة والبديلة مع عودة أحاديث السكان عن الإجراءات و الحلول البديلة التي لم تنجز حتى هذه اللحظة رغم أن هذا القطع يعتبر الحالة الرابعة خلال سنوات الحرب و الثالثة خلال الستة اشهر الماضية .

وذكر مدير عام المياه في الحسكة المهندس محمود العكلة لتلفزيون الخبر أن” النظام التركي ومرتزقته واصلوا قطع مياه الشرب من محطة علوك بريف رأس العين المحتلة عن مدينة الحسكة والتجمعات السكانية التابعة و بلدة تل تمر و ريفها ” .

مردفاً “رغم تأمين الكهرباء للمناطق المحتلة من محطة مبروكة وتخصيص كمية من الكهرباء المنتجة في سد تشرين لمنطقة رأس العين المحتلة ” .

ولفت العكلة إلى أن ” مؤسسة المياه جهزت محطة الحمة في السد الشرقي ومن المتوقع تشغيلها بعد يومين في حال استمرت قوات الاحتلال التركي بوقف ضخ المياه من محطة علوك وذلك كإجراء إسعافي ، مع ضرورة العمل و الضغط على الجانب التركي لعودة العمل الى محطة علوك الأساسية ” .

مشيراً إلى أن “هذه الأعمال التي يقوم بها النظام التركي تأتي في هذه الظروف الاستثنائية التي تزداد فيها الاحتياجات المدينة للنظافة والتعقيم في ظل الإجراءات المطلوبة لمواجهة فيروس كورونا ” .

وأقدم جيش الاحتلال التركي و فصائل ” الجيش الحر ” التابعة له مساء يوم السبت الماضي على قطع مياه الشرب عن ما يقارب مليون نسمة في مدينة الحسكة وتل تمر والتجمعات السكانية المحيطة بها وذلك عبر وقف الضخ من محطة علوك.

يشار إلى أنه في الآونة الأخيرة و نتيجة القطع المتكرر للمياه ارتفعت مناشدات دولية و حقوقية ، للمنظمات الدولية وروسيا الاتحادية لوضع حد لتحكم جيش الاحتلال التركي بضخ المياه إلى مدينة الحسكة وريفها، وتحييد محطة علوك عن الصراع العسكري والسياسي.

وكانت محطة علوك قد توقفت عن ضخ المياه إلى مدينة الحسكة وريفها في 24 شباط الفائت، بعد اقتحام الجيش التركي المحطة وطرد العمال منها، قبل أن تعود للعمل بعد 11 يوماً.

يُذكر أن محطة علوك لضخ المياه كانت قد توقفت عن العمل عدّة مرات منذ احتلال تركيا للشريط الحدودي بين رأس العين و وتل أبيض، ما تسبب بأزمات في توفر المياه في مدينة الحسكة وريفها.

عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">