العناوين الرئيسيةعلوم وتكنولوجيا

“فيسبوك” تطلق رسمياً غرف البث الصوتي لمنافسة “كلوب هاوس”

أطلقت شركة “فيسبوك”، الغرف الصوتية المباشرة، بشكل مشابه لتطبيق “كلوب هاوس”، إلى جانب طريقة للعثور على ملفات البودكاست وتشغيلها عبر منصتها.

وستتمكن الشخصيات العامة وبعض مجموعات فيسبوك في الولايات المتحدة التي تستخدم iOS من إنشاء الغرف الصوتية المباشرة، مع ما يصل إلى 50 متحدثاً وعدد مستمعين غير محدود، وفق موقع “البوابة العربية للأخبار التقنية”.

كما تقدم الغرف الصوتية المباشرة مجموعة من الميزات الإضافية، مثل الإشعارات عندما ينضم الأصدقاء أو المتابعين إلى غرفة، بالإضافة إلى التسميات التوضيحية المباشرة.

وهناك زر رفع اليد لطلب الانضمام إلى المحادثة، وتكون ردود الفعل متاحة للتفاعل خلال الدردشة.

وقالت “فيسبوك” إنه يمكن لهؤلاء المستخدمين أيضاً دعوة أشخاص ليس لديهم شارة التحقق للتحدث، ويمكن لمستخدمي “iOS”و”أندرويد” الاستماع إلى الغرف.

وأوضحت الشركة، التي كانت صريحة في سعيها لجذب صانعي المحتوى، أنها تشارك مع شخصيات عامة بما في ذلك الموسيقيون والصحافيون والرياضيون في الغرف الصوتية المباشرة.

ويمكن للمسؤولين داخل المجموعات التحكم في الأشخاص المسموح لهم بإنشاء غرفة، بما في ذلك المشرفون أو أعضاء المجموعة أو المسؤولون الآخرون.

كما يمكن الوصول إلى الدردشات الجماعية العامة داخل المجموعة وخارجها، ولكن تقتصر محادثات المجموعة الخاصة على الأعضاء.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمضيفين أيضاً اختيار منظمة غير ربحية أو جامعي تبرعات لدعمهم أثناء محادثتهم باستخدام زر للتبرع مباشرة يظهر في الدردشة.

ويتوفر أيضاً عدد من ملفات البودكاست المختارة عبر “فيسبوك” للمستمعين في الولايات المتحدة.

وتواجه “فيسبوك” تحديات الإشراف على المحتوى الصوتي المباشر والمسجل، بما في ذلك في مجموعات “فيسبوك” الخاصة.

كما تعمل الشركة على مشروع مشترك مع “سبوتيفاي” لمشاركة الموسيقى والاستماع إليها عبر المنصة.

وجاء إطلاق “فيسبوك” لمنافس محتمل لتطبيق “كلوب هاوس” عقب النجاح المبكر لتطبيق الصوت المباشر، الذي حقق نجاحاً كبيراً أثناء فترات الحظر خلال جائحة فيروس كورونا.

وتنضم “فيسبوك”،التي قالت إنها تريد جعل الصوت وسيطاً من الدرجة الأولى عبر منصاتها، إلى “تويتر” ومنصة “ديسكورد” التي أطلقت عروضها الصوتية المباشرة.

وأطلقت سبوتيفاي نسختها الخاصة المسماة “Greenroom”، كما تعمل منصات “سلاك” و”ريديت”و”لينكدإن” المملوكة لشركة “مايكروسوفت” على منتجات مماثلة.

تلفزيون الخبر 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق