العناوين الرئيسيةطافشين

عناصر ميليشاوية في لبنان تعتدي على السوريين المشاركين في الانتخابات الرئاسية

أقدمت عناصر “ميليشياوية “، على الاعتداء على اللاجئين السوريين، بسبب مشاركتهم في انتخابات رئاسة الجمهورية العربية السورية، على طريق السفارة السورية في بيروت .

وأظهرت فيديوهات تناقلها ناشطون سوريون عبر “فيسبوك” اعتداء عناصر ميليشوية على السوريين وسياراتهم، عند منطقة “نهر الكلب”، أثناء اتجاههم إلى السفارة السورية في بيروت، للإدلاء بأصواتهم”.

وأوضحت الفيديوهات قيام “العناصر” بتكسير زجاج سيارات وباصات السوريين، باستعمال العصي والحجارة، مع كيل الشتائم للمتجهين صوب السفارة، للمشاركة بالاستحقاق الرئاسي.

وتأتي تلك الاعتداءات، بعد يوم واحد من تغريدة لرئيس ميليشيا “القوات اللبنانية” سمير جعجع، والتي حرض فيها على السوريين المشاركين بالاستحقاق الانتخابي.

وقال جعجع رئيس أحد أحزاب “الحرية والسيادة والاستقلال”: “أطلب من رئيس الجمهورية ورئيس حكومة تصريف الأعمال إعطاء التعليمات اللازمة لوزارتي الداخلية والدفاع والإدارات المعنية من أجل الحصول على لوائح كاملة بأسماء من سيقترعون للرئيس الأسد غدا (الخميس).

وتابع جعجع المفرج عنه بعفو خاص: “على السلطات الطلب من ينتخب الرئيس الأسد مغادرة لبنان فوراً والالتحاق بمناطق الدولة السورية، طالما أنهم سيقترعون للرئيس الأسد، ولا يشكل خطراً عليهم”.

ولم يكشف قاتل رئيس حكومة لبنان السابق رشيد كرامي، كيف سيميز بين المقترعين للمرشحين الثلاثة، مغفلا أن معظم السوريين في لبنان، فروا هربا من أعمال التنظيمات التكفيرية، التي احتلت مدنهم وهدمت منازلهم، حتى باتوا بلا مأوى .

يذكر أن جعجع وحلفاءه، يرددون مرارا وتكرارا، أن أحد أهم أسباب أزمة لبنان الاقتصادية، يعود لوجود اللاجئين السوريين في لبنان، ما يعني أن غايته من طرح ترحيل مؤيدي الرئيس الأسد، نابع من اتجاه عنصري ضد السوريين.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق