العناوين الرئيسيةميداني

عقب انتفاضة شعبية غاضبة.. “قسد” تتراجع عن قرار “التجنيد الإجباري” في منبج

أصدرت قوات “قسد” بياناً لها، أعلنت عبره تراجعها عن حملة “التجنيد الإجباري” التي كانت تنفذها في مدينة “منبج”، جراء ما واجهته من حراكٍ شعبي كبير خرج به أهالي “منبج” عبر احتجاجاتٍ سقط فيها عدة شهداء ومصابين برصاص “قسد”.

وأوضحت مصادر محلية لتلفزيون الخبر في حلب “أن قسد تراجعت عن قرار التجنيد الإجباري بعد اجتماع موسع انعقد بين قيادييها ووجهاء وشيوخ العشائر ظهر يوم الأربعاء، تم خلاله مناقشة مطالب الأهالي وإيجاد حل لإنهاء حالة الغضب الشعبي.”

وجاءت نتائج الاجتماع بحسب المصادر “بإيقاف العمل في ما يسمى حملة الدفاع الذاتي (التجنيد الإجباري) بمنبج وريفها، على أن تحال للدراسة والنقاش، مع التأكيد على إطلاق سراح كافة المعتقلين في الأحداث الأخيرة.”

وأشارت المصادر إلى أنه “تم الاتفاق أيضاً على تشكيل لجنة للتحقيق في الحيثيات التي تم فيها إطلاق النار على المتظاهرين، مع تقديم مسؤولي قسد وعداً لوجهاء العشائر بمحاسبة من كان متورطاً في تلك الأحداث.”

ويعتبر إيقاف “قسد” حملة “التجنيد الإجباري” في صفوفها انتصاراً للحراك الشعبي لأهالي “منبج” الذين انتفضوا ضد “قسد” خلال الأيام الماضية، عقب تنفيذ الأخيرة اعتقالات واسعة بحق المدنيين لسوقهم إلى “التجنيد الإجباري”.

وواجه مسلحو “قسد” تلك الاحتجاجات الشعبية عبر إطلاق الرصاص الحي عليها، الأمر الذي زاد من حالة الغضب لدى الأهالي، لا سيما مع سقوط شهداء وجرحى بينهم.

يذكر أن أحداث “منبج” أسفرت عن استشهاد /7/ مدنيين برصاص “قسد”، بالإضافة لجرح أكثر من /10/ آخرين، في الوقت الذي تمكن به الأهالي خلال حراكهم من طرد مسلحي “قسد” خارج عدة قرى بمحيط “منبج”.

 

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق