العناوين الرئيسيةثقافة وفن

“عاشقة الليل” و كسر القيود .. في ذكرى وفاة نازك الملائكة

مما قالته: “تعال لنحلم إن المساء الجميل دنا

ولين الدجى وخدود النجوم تنادي بنا،ت

عال نصيد الرؤى، ونعد خيوط السّنا

ونشهد منحدرات الرّمال على حـبّنا،

سنمشى معا فوق صدر جزيرتنا الساهدة،

ونبقي على الرّمل آثار أقدامنا الشاردة

ويأتي الصـباح فيلقى بأندائه الباردة،

وينبت حـيث حلمنا ولو وردة واحدة”.

لم تولد نازك الملائكة (1923 – 2007) التي يصادف يوم 20 حزيران ذكرى رحيلها، في بيئة بعيدة عن الشعر، إذ إنها نشأت في عائلة مولعة بالكتابة والأدب، وحلت الفتاة البكر لتكون أكبر أشقائها الأربعة، وسميت بهذا الاسم تيمناً بالثائرة السورية نازك العابد التي واجهت الاحتلال الفرنسي آنذاك.

نازك الملائكة التي سبكت شعراً قريباً للروح بسيطاً، محبباً، وسلساً، وهو الشعر الذي ابتعد عن نمطية الشعر العربي وحمل القافية والموسيقا الداخلية، لكنه شكليا ابتعد عن المألوف، الذي عملت الملائكة على كسر قيوده معتلية عرش الشعر الحر.

تشجعت نازك وتعلمت على القراءة بصورة مكثفة من قبل والديها الأديب والباحث صادق جعفر الملائكة الذي درّس اللغة العربية في المدارس الثانوية وترك مؤلفات عديدة مهمة.

وأمها الشاعرة سلمى عبد الرزاق التي كانت تكتب الشعر العمودي وتنشره في الصحف المحلية باسم مستعار هو “أم نزار الملائكة”.

درست اللغات اللاتينية والانكليزية والفرنسية في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي عام 1959 نالت شهادة ماجستير في الأدب المقارن من جامعة ويسكونسن-ماديسون في أمريكا.

عملت في مجالات التدريس في جامعات بغداد و البصرة والكويت وانتقلت للعيش في بيروت لمدة عام واحد ثم سافرت عام 1990 على خلفية حرب الخليج الأولى إلى القاهرة .

وتعد نازك الملائكة أول من كتبت القصيدة الحرة في عام 1947 ويعتبر البعض قصيدتها المسماة “الكوليرا” من أوائل الشعر الحر في الأدب العربي.

بدأت الملائكة بكتابة الشعر الحر في فترة زمنية مقاربة جدا للشعراء بدر شاكر السياب وشاذل طاقه وعبد الوهاب البياتي، وهؤلاء اعتبروا رواد الشعر الحديث في العراق.

وألفت عدة مجموعات شعرية ابرزها، عاشقة الليل 1947، شظايا الرماد 1949، قرارة الموجة 1957، شجرة القمر 1968، ويغير ألوانه البحر 1970، مأساة الحياة وأغنية للإنسان 1977، الصلاة والثورة 1978.

عاشت في القاهرة منذ 1990 في عزلة اختيارية حتى وافتها المنية عام 2007، عن عمر يناهز 83 عاما، بعد إصابتها بهبوط حاد في الدورة الدموية ودفنت في مقبرة خاصة للعائلة غرب القاهرة.

 

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">