العناوين الرئيسيةمحليات

صحة طرطوس لتلفزيون الخبر: لا كورونا في طرطوس و 20 حالة تم فحصها منذ بداية العام ونتائجها سلبية

بيّن مدير الصحة في طرطوس الدكتور أحمد عمار لتلفزيون الخبر أنه “تم أخذ ما يقارب 20 عينة ومسحة للبلعوم ومفرزات لمرضى للتأكد من إصابتهم منذ بداية العام الحالي حتى تاريخه.”

وأوضح عمار” أن الحالات سواء كانت أعراض أصحابها عالية الخطورة أو كانوا على المنفسة، حيث تم فحصها في مختبرات وزارة الصحة وكانت النتيجة سلبية، أي غير مصابة بفيروس كورونا”.

وأكد الدكتور أحمد عمار أنه “حتى الآن لم تسجل أي حالة إصابة بفيروس كورونا في محافظة طرطوس”، مؤكداً أنه “لا زلنا نتعامل مع الحالات عالية الخطورة أو المشتبهة، ومستمرين في إجراءاتنا الوقائية و الاحترازية”.

وأردف الدكتور عمار أنه “تبين من خلال الفحص أن إصابتهم اقتصرت على أنفلونزا جائحة والتهابات طرق تنفسية علوية وسفلية”، مضيفاً “ولم نلحظ ازدياد في عدد الحالات التنفسية التي راجعت المشافي في المحافظة ولا حتى حالات دخلت إلى المنفسة حتى تاريخه”.

وتابع الدكتور عمار قائلاً “نحن في حالة استنفار سواء أكان على المعابر الحدودية أو كان لتتبع الحالات التي تأتينا من خارج القطر، وذلك لفحصها وضمان أنها غير مصابة بالكورونا، ومتابعتها إن كان بالحجر في المنزل أو في المكان المخصص لها”.

ولفت مدير الصحة إلى أنه “تم تثبيت نقطة طبية في محجر صحي عند معبر العريضة بطاقم طبي مجهز مع ارتداء ثياب خاصة للوقاية، وأجهزة المسح الحراري وسجلات”.

وأضاف الدكتور عمار أن “هناك تقبل من الوافدين والأجانب لتلك الإجراءات عند المعبر، وهناك متابعة وتواصل يومي مع فريقنا الطبي لعدم تجاوز هذه الإجراءات”.

وعن القرارات الاحترازية التي أقرها مجلس الوزراء ووزارة الصحة، قال عمار أن “هذه الخطوات أتت في الوقت المناسب”، مضيفاً “وأدعو المواطنين في طرطوس إلى التفاعل الإيجابي مع هذه القرارات والالتزام بالمنزل وعدم الاحتكاك ما أمكن مع أحد”.

وشدد الدكتور عمار على “عدم استهتار المواطنين بذلك وعدم اعتبار أيام العطلة للنزهة والسياحة، بل يجب أن تكون للوقاية والالتزام بالمنازل”.

وأوضح مدير الصحة أنه “منذ بداية الاستنفار أي قرابة 3 أشهر، قمنا بتجهيز محجر صحي بسيط في مركز الحميدية بريف طرطوس ولم نحتاجه خلال تلك الفترة”، مبيناً أنه “حالياً سيتم تجهيز أكثر من موقع للحجر أو العزل”.

وتابع الدكتور عمار “الحجر يكون للشخص المشتبه به وعزله لمدة 14 يوم لضمان سلامته، أما العزل فهو للشخص الذي تثبت إصابته بالفيروس، وبالتالي عزله في مكان لا ينقل فيه العدوى إلى أحد”، مردفاً “وعند الانتهاء من تجهيز المواقع سيتم الإعلان عنهم” .

ومن جانب آخر، قال الدكتور علي عثمان أخصائي أذن أنف حنجرة، والذي عاصر فيروس الكورونا في فترة انتشاره في الخليج، قال لتلفزيون الخبر أنه “يجب التشديد على الوقاية ثم الوقاية من الفيروس، وذلك عبر الابتعاد عن المريض المشتبه مسافة متر”.

وتابع الدكتور عثمان قائلاً “والغسيل بالماء والصابون لمدة لا تقل عن 20 ثانية في كل مرة، وفي حال عدم توفر الماء، استخدام الكحول أو الجيل الكحولي، وعند استخدام المناديل الورقية رميها مباشرة في القمامة”.

وأضاف الدكتور عثمان “عدم استخدام الكمامات إلا في حال وجود حالة مشتبهة أو إصابة أو مريض، على أن يستخدم الكمامة بطريقة وذلك بوضع الجزء الغامق منها للداخل، والفاتح من الخارج”.

وأكمل الدكتور عثمان “وطلب المساعدة الطبية عند ظهور الأعراض المشتبهة ومراجعة الطبيب المختص في حال ظهور أعراض الحمى الشديدة والسعال وارتفاع الحرارة و الابتعاد عن التجمعات الأساسية وعدم التعامل مع المواد النيئة كاللحوم والأسماك”.

وشدد الدكتور عثمان على “الابتعاد عن تناول الأركيلة في الأماكن العامة لأنها تكون مصدر عدوى شديد”.

الجدير بالذكر أن منظمة الصحة العالمية أكدت في تقريرها الذي نشرته يوم الأحد 15 آذار، خلو سوريا من أي حالة إصابة بفيروس كورونا “كوفيد 19″، وهذا ما تؤكده وزارة الصحة بشكل يومي وعبر بيانات رسمية .

يشار إلى أن قناة “العربية” السعودية زعمت أن الممرضة “ريما عمران” في مشفى الباسل بطرطوس توفيت نتيجة إصابتها بالكورونا الأمر الذي نفاه مدير المشفى و رئيس مركز الطب الشرعي و زوج الممرضة .

 

 

علي رحال – تلفزيون الخبر – طرطوس

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق