محليات

شبكة للاتجار بالأشخاص والدعارة السرية بقبضة شرطة حمص

ألقى قسم شرطة حمص الخارجي القبض على شبكة اتجار بالأشخاص ودعارة سرية، مؤلفة من سبعة أشخاص بينهم فتاتان قاصرتان.

و قال مصدر في شرطة محافظة حمص لتلفزيون الخبر إنه “أثناء قيام دوريات قسم شرطة حمص الخارجي بتنفيذ مهامها في الحفاظ على الأمن العام وملاحقة المطلوبين ومراقبة المشبوهين، تم الاشتباه بفتاتين قاصرتين”.

و أضاف المصدر انه ” تدعيان ( س ؛ ف ) تولد 2005 وابنة عمتها ( ر ؛ ف ) تولد 2002 و لدى بيان الطلب بحق الفتاتين، تبين وجود إذاعة بحث تغيب عن منزل ذويهما منذ أكثر من ثلاثة أشهر، و تم سوقهما لمركز القسم”.

و بين المصدر أنه ” وبالتحقيق معهما اعترفتا بهروبهما من منزل ذويهما بمنطقة الرستن بريف حمص الشمالي، والتجائهما إلى المدعو ( ع ؛ د ) مقيم بحي المهاجرين بمدينة حمص”.

و تابع المصدر “و الذي كانتا تعرفتا عليه أثناء هروبهما من منزل ذويهما، عند وصولهما إلى الكراج الشمالي و استقلالهما سيارة أجرة كان يقودها، و لاحظ ارتباكهما وعدم تحديدهما الوجهة التي تريدان الذهاب إليها، فقام بإعطائهما رقم هاتفه وعرض عليهما البقاء في منزله مع زوجته المدعوة ( ب.ا )”.

و أردف المصدر ” و أنهما نزلتا بحي الإنشاءات, وبعد حوالي ساعة قامتا بالاتصال به، ليأتي و يأخذهما إلى منزله و تعرفتا على زوجته، التي بدورها قامت بإقناعهما بممارسة الجنس معه و العمل بالدعارة”.

و تابع المصدر “أنه كان يود إخراجهما إلى إحدى الدول للعمل في مجال الدعارة ، وقام بتشغيلهما بإحدى النوادي الليلية كفنانات استعراضيات وممارسة الدعارة برفقة المدعوتين ( ب ؛ أ ) و ( خ ؛ غ ) لقاء المنفعة المادية و لقاء إقامتهما في منزله “.

و أضاف المصدر “و أنهما مارستا الجنس معه و مع مستثمر النادي الليلي و ابنه وكذلك ممارسة الجنس ( السحاق ) مع المدعوتين ( ب ؛ أ ) و ( خ ؛ غ )”.

وأردف المصدر “و بعدها تم توقيفه بإحدى الجهات الأمنية حيث قامت زوجته (ب.ا) بحجزهما بالمنزل وقفل الباب عليهما، وبعدها استطاعتا الهرب من المنزل ليلا، وتم مشاهدتهما من قبل دورية شرطة و ألقت القبض عليهما”.

و أوضح المصدر أنه “من خلال عملية البحث عن المدعو ( ع ؛ د ) تبين، أنه موقوف بإحدى الجهات الأمنية وتم إذاعة البحث عنه أصولا”.

و بين المصدر انه “تم إلقاء القبض على مستثمر الملهى الليلي المدعو ( م ؛ ع ) و ابنه ( ف ؛ ع ) بجرم تشغيل قاصرات وعلى المدعوتين ( ب و خ ) بجرم ممارسة الدعارة السرية، وسيتم تقديمهم للقضاء المختص لينالوا جزائهم العادل”.

يشار إلى أنه خلال سنوات الأزمة في سوريا نشطت تجارة الاتجار بالبشر، و خاصة الاتجار بالفتيات القاصرات عبر شبكات من المهربين، مستغلين الوضع الإنساني و المادي السيء للفتيات و ظروف حياتهن الصعبة.

تلفزيون الخبر

 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق