العناوين الرئيسيةمحليات

سكان حي الجبيلة بدير الزور يشتكون ضعف التيار الكهربائي .. ومدير الشركة : مراكز تحويل الحي اسعافية

اشتكى عدد من أهالي حي الجبيلة في مدينة دير الزور عبر تلفزيون الخبر، انقطاع الكهرباء الذي يستمر لأكثر من ١٠ ساعات في اليوم بشكل متواصل وذلك نتيجة الأعطال في الشبكة، وساعات التقنين الطويلة المفروضة على المدينة.

بدوره، أوضح مدير عام شركة كهرباء دير الزور المهندس خالد لطفي لتلفزيون الخبر أن “مراكز التحويل الموجودة في حي الجبيلة وضعناها بشكل اسعافي وهي مخصصة فقط للإنارة وتشغيل البراد والتلفاز كون استطاعتها محدودة”.

وبين لطفي أن “سكان حي الجبيلة على دراية باستطاعة الشبكة الكهربائية المخصصة للحي كوننا قمنا بتشغيلها بشكل إسعافي، ولكنهم قاموا بتشغيل الدفايات والسخانات الكهربائية والتي بدورها أدت لانقطاع الكهرباء لزيادة الحمولة على الشبكة، إضافة للأعطال التي زادت نتيجة زيادة الحمولة على الشبكة”.

ولفت لطفي أن “شركة الكهرباء استجابت لطلب الأهالي بتوليد الكهرباء لحي الجبيلة كون معظم الأهالي عادوا لمنازلهم واستطعنا فقط تشغيل إنارة وتلفاز وبراد كون الشبكات في الحي غير نظامية”.

وأضاف أن ” شبكات المنخفض الموجودة ألمنيوم وليست شبكة نحاسية كالسابق لكي تتحمل كثافة السكان ولكنهم أساؤوا الاستعمال، وقاموا بتحميلها فوق استطاعتها المخصصة “بحسب المدير .

وأشار لطفي أن “شركة كهرباء دير الزور بدأت بالعمل من تحت الصفر بعد تحرير المدينة ولم يكن لدينا أي محولة أو شبكات ونحن لا نستطيع استجرار كهرباء نظامية خلال عام”، موضحاً أن “الحمولة في منتصف عام ٢٠١٨ أي ببداية تشغيل التيار الكهربائي في المدينة كان الاستهلاك فيها لا يتجاوز أكثر من ١٥ ميغا، ولكن حالياً أصبح الحمل يتعدى ١٠٥ميغا”.

ونوه المدير إلى أن “الكهرباء في مدينة ديرالزور ليست ممددة لدى حيين فقط، ولكنها ممتدة من حي البغلية والضاحية والجورة والطب وحي القصور وغازي عياش والعرفي والعمال والجبيلة وهرابش والجفرة والطحطوح والمطار العسكري “.

“إضافة للخط الغربي من قرية عياش إلى التبني والريف الشرقي ممتداً إلى الموحسن والبوعبيد ومدينة الميادين وشرق نهر الفرات الممتد من قرية الحسينية إلى الطابية”.

أما بخصوص التقنين الكهربائي على المدينة شرح لطفي أن “التقنين المفروض على أحياء المدينة ساعتين وصل مقابل أربعة ساعات قطع وسيستمر إلى منتصف أو نهاية شهر آذار أي بعد انتهاء الذروة الشتوية، ولكي يخف استعمال التيار الكهربائي من دفايات وسخانات وغيرها”.

لافتاً إلى أن “التقنين بشكل عام يتبع لمجموعة التوليد فإذا كان هناك زيادة في التوليد يكون على مستوى القطر وليس فقط محافظة”.
الجدير بالذكر أن المؤسسة العامة لنقل الطاقة بديرالزور انتهت من تجهيز الأمور الفنية في محطة الجلاء بنسبة ٩٨% وبانتظار مد خط التوتر ٦٦ك.ف من الميادين إلى المحطة باستطاعة 20 ميغا قابلة للتوسع لتصبح 30 أو 40 ميغا في المستقبل.

علماً أن المحطة التي ستغذي ريف البوكمال باتجاه الحدود السورية العراقية، من المتوقع البدء بتشغيلها في بداية شهر شباط، بحسب الشركة العامة لكهرباء دير الزور .

 

حلا المشهور – تلفزيون الخبر – ديرالزور

مقالات ذات صلة

ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">