العناوين الرئيسيةفلاش

سكان بلدة منين لتلفزيون الخبر: “منين المي يا حسرة؟”

اشتكى عدد من سكان بلدة منين لتلفزيون الخبر وضع المياه في المنطقة التي تم وضعها تحت العزل الصحي في ريف دمشق، من ناحية ساعات التزويد خلال هذه الفترة الحرجة، وآلية التعقيم.

وأكد أهالي البلدة أن وضع المياه مرتبط بالكهرباء، مطالبين بزيادة ساعات التغذية خاصة خلال فترة عزل المدينة صحياً ليتم توفير المياه، مشيرين إلى أن “المياه وصلت للبلدة 3 ساعات يوم الاثنين بعد طرح مشكلتهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي”.

أحد سكان البلدة المشتكين طرح استفسار حول ساعات تزويد المياه في هذه الفترة الحرجة، قائلا : “يفضل الكثير من الأهالي الالتزام بالحجر المنزلي، لكن موضوع المياه من الأساسيات.. لا نريد أن نقف في تجمعات لنشتري من الصهريج مجدداً.. الكهرباء تحل المشكلة”.

وأيده أمين فرقة حزب البعث في بلدة منين عبد الله حجار الذي قال لتلفزيون الخبر إن ” وضع المياه مرتبط بالكهرباء، مطالباً بالتركيز على ذلك هذه الفترة لأنه يحل المشكلة ” ، بحسب رأيه.

فيما قالت إحدى القاطنات في منطقة منين في شكواها: “في حارة الشرعية كل 5 أو 3 أيام حد أدنى بتجي مرة وحدة ومو أكتر من 3 ساعات.. وهلا نحنا بفترة لازم نغسل ونعقم أكتر من أول ومنستهلك مي أكتر بحكم وضع المنطقة”.

وأضافت “ولادي عم يفتلو على ورشات النجارة ليجيبو بيدون مي لأن لما تجي المي بتكون خفيفة مامنقدر نعبي كتير”.

وفي بلدة السيدة زينب وهي المنطقة الثانية التي تم عزلها صحياً في ريف دمشق، تاءل عدد من المواطنين عبر تلفزيون الخبر حول تعقيم المياه وإن كان هناك إجراءات استثنائية خلال هذه الفترة.

ورداَ على تلك التساؤلات، قال مدير عام مياه دمشق وريفها سامر الهاشمي لتلفزيون الخبر إن “تعقيم المياه لا يرتبط بأي جائحة وهو عملية مستمرة”، مشيراً إلى أن “المناطق التي تخضع للعزل الصحي في ريف دمشق تم اتخاذ اجراء استثنائي من ناحية التزويد بالتعاون مع شركة الكهرباء”.

وتابع ” التي أمنت الوصل الكهربائي لمضخات المياه في هذه المناطق على مدار الساعة وهذا انعكس إيجاباً على ساعات تزويد المياه لتصبح 24 ساعة”.

وفيما يخص الوحدات الاقتصادية في ريف دمشق، أكد الهاشمي أن هذه أيضاً يتم تعقيمها “من رؤوس الآبار”.

وتابع: “أرسلنا لهذه المناطق كإجراء احترازي كميات من مادة المازوت تحسباً لحدوث انقطاع طارئ في الكهرباء، ولضمان استمرار عمل مجموعات توليد الكهرباء للآبار، كما أرسلنا لهم كميات إضافية من مادة الكلور” .

وبالنسبة لمياه دمشق، أشار مدير عام المياه إلى أنه ” وبشكل دوري يتم تعقيم نبع الفيجة الرئيسي وعلى مدار العام، ولا تصل للمواطن نقطة مياه غير معقمة أو غير آمنة سواء كان هناك جائحة أم لم يكن” .

وختم الهاشمي : “المياه ليست معقمة فقط، بل يتم اختبارها حيث يوجد دائماً عدد من العينات يتم اختبارها بشكل يومي من المدينة والريف، نختبر نسبة الكلور فيها للاطمئنان”.

وكان مدير كهرباء ريف دمشق خلدون حدى أكد بأن الواقع الكهربائي في المناطق التي تم عزلها صحياً في ريف دمشق بعد تسجيل إصابات كورونا فيها، له خصوصية من ناحية التغذية الكهربائية مبيناً أن “التقنين في بلدة منين والسيدة زينب هو 3 ساعات وصل مقابل 3 ساعات قطع”.

غنوة المنجد – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق