اخبار العالمالعناوين الرئيسية

رغم كورونا .. نحو 3 مليون شخص فرّوا من ديارهم حول العالم 

رغم أن أزمة فيروس كورونا التي قيدت الحركة في جميع أنحاء العالم، فإن الحرب والعنف والاضطهاد وانتهاكات حقوق الإنسان تسببت في فرار ما يقرب من ثلاثة ملايين شخص من ديارهم العام الماضي وفق ما أعلنته المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وأضافت المفوضية، في تقرير الاتجاهات العالمية، الصادر الجمعة، إن العدد التراكمي للنازحين ارتفع إلى 82.4 مليون – أي ما يماثل عدد سكان ألمانيا تقريبًا، وهو يمثل الزيادة السنوية التاسعة على التوالي في عدد النازحين قسراً.

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي إن الصراع وتأثير تغير المناخ في أماكن مثل موزمبيق ومنطقة تيغراي الإثيوبية ومنطقة الساحل الواسعة في إفريقيا كانت من بين المصادر الرئيسية لتحركات جديدة للاجئين والنازحين داخليًا في عام 2020.

ولقد أضافت هذه المصادر مئات الآلاف من الأشخاص إلى العدد الإجمالي، الذي هيمن عليه الملايين منذ سنوات الذين فروا من بلدان مثل سوريا وأفغانستان بسبب الحروب الطويلة أو القتال.

وتابع غراندي في مقابلة قبل إصدار التقرير: “هذا معبر، في عام كنا فيه جميعًا تحت الإغلاق، ومحبوسين، ومحصورين في منازلنا وفي مجتمعاتنا وفي مدننا، ما يقرب من 3 ملايين شخص اضطروا فعليًا إلى ترك كل ذلك وراءهم لأنه لم يكن لديهم أي خيار آخر”.

وأقر غراندي بإمكانية أن العديد من النازحين داخليًا الذين لا يستطيعون مغادرة بلدانهم سيرغبون في النهاية في الفرار إلى الخارج بمجرد إعادة فتح الحدود، إذا تراجع الوباء.

وقال غراندي: “من الأمثلة الجيدة على ذلك الولايات المتحدة”، وأشار إلى البند الأميركي المسمى “العنوان 42” والذي يسمح للسلطات الأميركية بمنع الأشخاص الذين يطلبون اللجوء من الدخول مؤقتًا لأسباب صحية.

وتابع: “سيتم رفع العنوان 42 في النهاية – وأعتقد أن هذا هو الشيء الصحيح الذي يجب القيام به – ولكن يجب إدارة هذا”.

يشار إلى أن المفوضية، التي يقع مقرها الرئيسي في جنيف، قالت “إن 99 من أكثر من 160 دولة أغلقت حدودها بسبب كوفيد-19 ولم تقدم استثناءات للأشخاص الذين يسعون للحصول على الحماية كلاجئين أو طالبي لجوء”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق