العناوين الرئيسيةمحليات

رغم الظروف وممارسات “قسد” فلاحو الحسكة يستعدون للموسم وجني القطن

يستعد فلاحو محافظة الحسكة لاستقبال الموسم الشتوي في ظل ظروف صعبة من كل نواحي، كما باشروا عمليات قطاف محصول القطن للموسم الحالي في مختلف مناطق الاستقرار الزراعي.

وبين مدير الزراعة والإصلاح الزراعي في محافظة الحسكة المهندس رجب سلامة، لتلفزيون الخبر أن”عمليات قطاف المحصول لا تزال في بدايتها وتتركز في المناطق الشمالية من المحافظة مثل عامودا والدرباسية وأبو راسين”.

“حيث من المتوقع دخول مرحلة القطاف الذروة منتصف الشهر الحالي وتستمر عادة حتى نهاية تشرين الثاني القادم في ظل توقعات بإنتاج ما يقارب 16 ألفاً و300 طن”.

ولفت سلامة إلى أنه تم تحديد موعد بدء استلام الأقطان في المحافظة في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، مشيراً إلى أن المحصول جيد حيث لم يعان خلال فترة نمو النبات من الإصابات الحشرية إلا بمساحات قليلة ومتفرقة لم تؤثر في كميات الإنتاج.

يذكر أن المساحة المزروعة بمحصول القطن في محافظة الحسكة للموسم الحالي قاربت الـ 4679 هكتاراً.

لا مراكز للشراء

وبين مدير المحلج المنشاري في محافظة الحسكة، المهندس محمود عيشة، لتلفزيون الخبر بأنه “لن يكون هناك مراكز لشراء محصول القطن من الفلاحين في محافظة الحسكة نتيجة الظروف الأمنية وخروج المحلج المنشاري و مركز الميلبية عن السيطرة”.

وتابع بأنه “تم تشكيل لجنة من قبل محافظ الحسكة اقترحت هذه اللجنة عدم افتتاح مركز شراء في المحافظة والعمل على شحن الأقطان باتجاه محالج حلب وحماة بشكل مباشر”.

وتابع عيشة بأنه “تم رفع مقترح إلى رئاسة الحكومة لرفع سعر شراء القطن، وانه من المتوقع تعديل سعر شراء القطن وصدور تسعيرة جديدة قريبا تبلغ ٢٥٠٠ ليرة للكيلوغرام بدل 1500 ل.س مع دفع تكاليف شحن المحصول من الحسكة إلى محالج حلب وحماة”.

“قسد” تمنع الفلاحين 

وفي نفس السياق أكدت مصادر محلية لتلفزيون الخبر أن “ما تسمى” الإدارة الذاتية “باشرت باستلام محصول القطن من المزارعين في مناطق سيطرة “قسد “في أربعة مراكز وهي (الكبش والشنينة بالرقة ، ريف دير الزور ، مبنى المحلج المنشاري الحسكة) .

وتابعت المصادر “وذلك بسعر شراء 1950 ليرة سورية للكيلو الواحد من القطن مع إصدارها قرار بمنع بيع محصول القطن للتجار أو المحالج الخاصة أو شحنها خارج مناطق سيطرة “قسد”تحت طائلة المحاسبة و العقوبة ومصادرة الكميات.

الاستعداد للموسم الزراعي 

وترأس محافظ الحسكة اللواء غسان خليل، اجتماعا للجنة الزراعية الفرعية لبحث الاستعدادات الجارية لتطبيق الخطة الزراعية للموسم الشتوي القادم لمحاصيل القمح والشعير والبقوليات الغذائية.

وأكد رئيس دائرة التخطيط والتعاون الدولي في مديرية زراعة الحسكة المهندس محمد العطية لتلفزيون الخبر أن “توجهيت المحافظ كانت على ضرورة تذليل الصعوبات قدر الامكان ومناقشة المقترحات والحرص على تطبيق كامل الخطة الزراعية وتشجيع الفلاحين على زراعة أراضيهم بالمحاصيل الاستراتيجية”.

“خصوصاً محصول القمح للمساهمة في تحقيق الأمن الغذائي وتحدي الحصار الاقتصادي المفروض ودعم الفلاحين في مختلف أرجاء المحافظة بالمستلزمات الزراعية وبيع البذار نقدا لكل فلاح بريء الذمة تجاه المصارف الزراعية ورفع توصية خاصة بذلك للجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء” بحسب العطية .

وأضاف العطية أن “االلجنة الزراعية الفرعية حددت المساحة المخطط زراعتها للمحاصيل الشتوية للموسم 2021-2022 ، وذلك للقمح البعل /440000/ هكتار والقمح المروي /109951/ هكتارا والشعير البعل /400000/ هكتار والشعير المروي /20734/ هكتارا

والبقوليات الغذائية البعل /66779/ هكتارا والمروي /5670/ هكتاراً.

ويعاني فلاحي محافظة الحسكة من ظروف صعبة نتيجة الحصار المفروض على البلاد ووجود الاحتلاليين الأمريكي والتركي وأعوانهما وغياب كامل للدعم الزراعي الحكومي خلال السنوات الماضية،إضافة لظروف الجفاف التي ضربت منطقة الجزيرة خلال الموسم الماضي.

عطية العطية – تلفزيون الخبر – الحسكة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق