العناوين الرئيسيةموجوعين

رغم الإعلان عن تشغيل محطة علوك ..المياه لم تصل مدينة الحسكة

أتم عدد كبير من أحياء مدينة الحسكة الشهر الثاني بدون مياه للشرب وذلك بسبب استمرار عدم وصول المياه من محطة أبار علوك بريف رأس العين المحتلة لليوم 40 على التوالي رغم الإعلان عن تشغيلها قبل

وقال مدير عام مؤسسة مياه الحسكة المهندس محمود العكلة لتلفزيون الخبر “حتى مساء الأحد لم تصل المياه إلى محطة الحمة غرب مدينة الحسكة لاستمرار المحتل التركي بانتهاكاته من خلال عمليات التشغيل المتقطع للآبار في محطة علوك”.

وبين العكلة أن “عمال مؤسسة المياه دخلوا إلى المحطة حيث تبين وجود سرقات كثيرة من تجهيزات الآبار من لوحات وأكبال وغيرها تصل حتى الــ20 بئراً وتعمل الورشات على حصرها”.

وتابع العكلة “حالياً فقط 10 آبار بالخدمة وسيتم قدر المستطاع إجراء عمليات الصيانة للآبار المتبقية لتشغيل باقي الآبار رغم صعوبة الأمر في ظل تحكم المحتل التركي بالمحطة”.

ولفت العكلة إلى أن “الواقع الحالي للضخ لا يجدي نفعاً ولم تصل المياه إلى محطة الحمة حتى الآن بسبب الانتهاكات المتواصلة للمحتل التركي ومرتزقته على محطة علوك والعبث بمحتوياتها وسرقة قواطع وأكبال”.

وأشار العكلة إلى أنه ” لا بد من تحييد المحطة بشكل كامل حتى تعود لوضعها الطبيعي وتستقر عمليات الضخ”.

ويأتي التخاذل من قبل المحتل التركي وفصائل”الجيش الحر” التابعة له بإيقاف عمليات الضخ مساءاً والتعدي على المحطة وسرقة تجهيزاتها.

ويتم ذلك رغم قيام قوات”قسد” بتزويد مدينة راس العين المحتلة و محطة علوك بالكهرباء بعد الضغط الروسي – الحكومي المشترك وزيادة كميات الكهرباء الواردة من سد تشرين عبر محطة مبروكة.

وكان مصدر في محافظة الحسكة أعلن قبل يومين عن تشغيل محطة مياه علوك بطاقة ١٠ آبار و٤ مضخات في تمام الساعة السادسة من مساء الجمعة

وكان من المتوقع أن تصل المياه إلى خزانات الحمة ظهر السبت الماضي وان باقي الآبار في المحطة ناتج عن عمليات سرقة لبعض المستلزمات والمعدات.

وطالب مجموعة من سكان مدينة الحسكة عبر تلفزيون الخبر بضرورة الاستمرار بالمبادرات وتسيير الصهاريج من قبل فرع الهلال الأحمر والجمعيات الخيرية و الأهلية لتعبئة الخزانات الكبيرة وخزانات المنازل بالمياه إلى أن يتم الضخ وتشغيل المحطة بعد إجراء الصيانة لكافة الآبار ووصول المياه للأحياء.

ويطالب سكان مدينة الحسكة وضواحيها وبلدة تل تمر وقراها والبالغ عددهم مليون نسمة بضرورة تحييد محطة آبار علوك بريف رأس العين المحتلة عن جميع الصراعات العسكرية وذلك باعتبارها المصدر الوحيد والمتاح لمياه الشرب حالياً في ظل ظروف الحرب والحصار.

عطية العطية – تلفزيون الخبر- الحسكة

مقالات ذات صلة

Exit mobile version