العناوين الرئيسيةصحة

دراسة: علاج “ريجينيرون” يقلّل عدد وفيات “كورونا”

خلصت دراسة بريطانية كبيرة نُشرت الأربعاء إلى أن خليط الأجسام المضادة ل “كوفيد-19” الذي تنتجه شركة “ريجينيرون” للأدوية قلل عدد وفيات المرضى في المستشفيات الذين لم تنتج أجسادهم أجساما مضادة.

وقال عالم بارز إن تجربة أكسفورد التي تثبت أن العلاج بالأجسام المضادة من “ريجينيرون” الذي تم إعطاؤه للرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب يعمل على الحد من مخاطر الوفاة بسبب فيروس “كورونا” المستجد.

والعلاج الذي يعرف باسم “ريجين-كوف” نال الموافقة على الاستخدام الطارئ في الولايات المتحدة للمصابين بأعراض خفيفة إلى متوسطة لكن نتائج خلصت إليها تجربة “التعافي” تقدم أوضح الأدلة على فاعليته بالنسبة للمرضى الذين يتلقون العلاج في المستشفيات.

فقد وجدت تجربة أكسفورد أن علاج الأجسام المضادة خفّض حالات الوفاة التي تحدث خلال 28 يوما من ثبوت الإصابة بفيروس “كورونا” بمقدار الخمس وذلك بين المرضى الذين يعالجون في المستشفيات ولم تحدث استجابة من جهازهم المناعي بإنتاج أجسام مضادة.

ووجد العلماء أن العقار يقلل من خطر الموت والحاجة إلى جهاز التنفس الصناعي، كما قلل من مدة بقاء المرضى في المستشفى بمعدل 4 أيام.

وقال الباحثون بحسب “الديلي ميل” أن هذه النتيجة تعني 6 وفيات أقل بين كل 100 مريض لديه تلك الحالة وتلقوا هذا العلاج.

ويتكون “ريجين-كوف” من نوعين من الأجسام المضادة المأخوذة من مرضى كوفيد المتعافين، والتي تسمى “كازيريفيماب” و”إمديفيماب”، اللذين يتم إكثارهما في المختبر لصنع سائل يمكن حقنه في الأشخاص الذين لم يطوروا الأجسام المضادة الخاصة بهم بعد الإصابة بالمرض، المعروفين باسم المرضى السلبيين.

وقال مارتن لاندراي، أستاذ الطب وعلم الأوبئة في جامعة أكسفورد “هذه هي المرة الأولى التي يكون لدينا فيها علاج يستهدف الفيروس نفسه بالفعل”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق