العناوين الرئيسيةصحة

دراسة حديثة: مناعة “كورونا” تستمر لمدة 11 شهراً بعد الإصابة

أظهر الباحثون في المعاهد الوطنية للصحة الأمريكية NIH، أن الأشخاص الذين تعافوا من “كورونا” قد يطورون مناعة مكتسبة بشكل طبيعي تستمر لمدة تصل إلى 11 شهرًا بعد الإصابة، وفقًا لما ذكره موقع “ميديكال اكسبريس”.

وحددت الدراسة، التي نُشرت في مجلة Journal of” Infectious Diseases”، كيف تتغير مستويات الأجسام المضادة المنتشرة بعد الإصابة بـ “كورونا”.

ومنذ اكتشاف فيروس “كورونا” مؤخرًا، تتوفر بيانات قليلة نسبيًا عن حركية الأجسام المضادة على المدى الطويل، وقد توفر ملاحظات الأشخاص الذين تعافوا من عدوى طبيعية معلومات حول مدة بقاء الأجسام المضادة، وما إذا كانت هذه الأجسام المضادة تعمل كحماية ضد تكرار العدوى أم لا،

بالإضافة إلى ذلك، قد يساعد استمرار استجابات الأجسام المضادة في التنبؤ بفعالية لقاحات “كوفيد19″، ويمكن استخدامه أيضًا لتحديد المدة الزمنية التي يمكن خلالها استخدام بلازما النقاهة لعلاج المرضى الذين يعانون من الالتهابات.

وتعد بلازما النقاهة COVID-19″ CC” علاجًا تحقيقيًا يستخدم لمنع تطور المرض لدى المرضى الذين يكافحون العدوى في المستشفى، يعمل عن طريق تحفيز استجابة مناعية لتعزيز حماية الجسم ضد الفيروس.

الأهم من ذلك، أن معرفة مدة المناعة قد يوفر فرصة للمتبرعين بالبلازما في فترة النقاهة للعودة للتبرعات المتكررة المتعددة طالما أن أجسامهم تحتوي على أجسام مضادة لـ”كورونا”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق