العناوين الرئيسيةعلوم وتكنولوجيا

دراسة توضح العلاقة بين أدوية الضغط والحالة المزاجية

تتسبب أدوية ضغط الدم أحيانا، كغيرها من الأدوية، بعض الآثار الجانبية غير المرغوب فيها، إلا أن بعض الأطباء يربطونها دائما بتغيرات المزاج.

لكن تشير دراسة حديثة استهدفت أشخاصا يعيشون في الدنمارك ويتناولون أدوية ضغط الدم الموصوفة بشكل شائع بين الأطباء، إلى أنه “لا يبدو أن هذه العقاقير تؤدي إلى القلق والاكتئاب”، بحسب “سكاي نيوز”.

ويقول الدكتور راندال زوسمان، طبيب القلب في مستشفى ماساتشوستس العام الأميركي: “وجهة النظر التقليدية تقول إن أدوية ضغط الدم التي تعبر الحاجز الدموي الدماغي تسبب الاكتئاب والقلق”.

وأضاف: “لا نختلف حول أن بعض الأدوية قد تجعلك تشعر بالتعب والعياء، مما قد يضعف المزاج، إلا أن المعطيات الحديثة تشير إلى أنه لا علاقة مباشرة بين أدوية ضغط الدم والحالة المزاجية”.

وقال موقع “بساي بوست” إنه على عكس ما افترضه الأطباء منذ فترة طويلة، فإن أدوية ضغط الدم لا تؤثر على الحالة المزاجية للإنسان ولا تزيد من خطر إصابته بالاكتئاب.

ورغم ذلك، نصح المصدر بضرورة استشارة الطبيب في حال لاحظ الإنسان تغيرات في المزاج، أو آثار جانبية “غير سارة” بعد بدء استعمال دواء جديد.

يذكر أنه يوجد أكثر من مليار شخص حول العالم يعانون من ارتفاع ضغط الدم بحسب آخر إحصايات منظمة الصحة العالمية في عام 2020.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق