العناوين الرئيسيةمن كل شارع

حيّ بلا صرف صحي منذ 25 عاماً بسبب “عدم وجود اعتماد مالي”

اشتكى عدد من المواطنين في بلدة زاما بريف جبلة عبر تلفزيون الخبر عدم تخديم الحي الذي يعيشون فيه بشبكة صرف صحي في ظل الظروف الصحية التي تعيشها البلاد، ممازاد الطين بلّة على حد تعبيرهم.

وقال الأهالي” نلجأ لحفر جوَر فنيّة لكل منزل خاصة به، وحالياً معظم الجوَر خارجة عن الخدمة، بسبب مساحتها الصغيرة نسبياَ واستطاعتها القليلة”.

ونوّه الأهالي إلى خوفهم الدائم من انتشار الأمراض، والروائح السيئة بالإضافة لانتشار الحشرات كالذباب والبرغش وخاصةَ أن فضل الصيف وحرارته تساعد على انتشارها.

وأردفَ الأهالي “بدأنا بمطالبة تخديم الحي الذي يضم حوالي 250 منزلاً بالصرف الصحي منذ حوالي 25 سنة، ولكن من دون أن يتم تنفيذ أي مشروع”.

من جهته، أيد رئيس بلدية زاما عدي العلي ما جاء في الشكوى، مطالباً بدوره بإيجاد حل لهذه المشكلة التي تحتاج إلى أموال لا تملكها البلدية.

وقال رئيس البلدية ” قمت بتقديم دراستين لتنفيذ مشروع الصرف الصحي وكان العائق بتنفيذها هو عدم وجود اعتماد مالي يدعم تنفيذ المشروع، منذ سنوات كان مبلغ 8 مليون ليرة كفيل بتنفيذه، لكنه لم ينفذ”.

وأضاف “كان يصلنا حوالي مليونين أو ثلاثة ملايين سنوياً لنقوم بإصلاحات وصيانات وتخديم البلدة، وهذه السنة وصلنا 9 ملايين ليرة لكن هذا المبلغ لا يمكن البلدية من تنفيذ أي مشروع كبير مثل تنفيذ شبكة الصرف الصحي”.

وذكر العلي أنه كل عدة أشهر يقوم برفع طلب لمحافظ اللاذقية، ليوعز لمؤسسة المياه والصرف الصحي بتوجيه “شفاطات” للبلدة، لتقوم بدورها بشفط ماتحتويه الجور الفنية، لكن بعد فترة وجيزة نعود لنفس المشكة، من فيضان الجور وانتشار الحشرات والروائح.

يذكر أن الجور الفنية تعد سبباَ لانتشار الامراض والروائح والحشرات والجرذان، بالإضافة لفيضانها في فصل الشتاء على الأراضي الزراعية والمزروعات فيها، ووصولها أحياناَ لينابيع المياه والأبار.

شذى يوسف-تلفزيون الخبر-اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق