محليات

حماة تستقبل رمضان بارتفاع الأسعار

تشهد أسعار المواد الغذائية في حماة مع قدوم شهر رمضان في كل عام ارتفاعاً ملحوظاً، ما يزيد من معاناة المواطنين و يمنع ذوي الدخل المحدود من تأمين احتياجات أسرهم لهذا الشهر الفضيل.

ويتم ذلك رغم محاولة مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك ضبط الأسواق ومنع التجار من رفع الأسعار، من خلال تشديد الرقابة على الأسواق و المطاعم ومحلات بيع الأغذية.

و ذكر الموقع الرسمي لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أن “الوزارة طرحت بمناسبة قدوم شهر رمضان أجود المواد الاساسية والمعلبات والمنظمات، بأسعار تقل عن اسعار السوق من ١٠ حتى ١٥ بالمائة”.

وأضاف الموقع “كما طرحت مادة اللحوم بأنواعها، الغنم والعجل، وبسعر أقل من السوق بحدود ١٥٠٠ حتى ٢٠٠٠ ليره، بالإضافة إلى الخضار والفواكه الموضبه وغير الموضبة، بما يرضي أذواق الزائرين، وبأسعار مناسبة”.

وذكر الموقع أيضاً أن “البيع للعاملين بالدولة بالتقسبط حتى ٥٠٠٠٠ ليرة سورية سيستمر طيلة أيام شهر رمضان والأعياد، كما ستكون هناك سلل غذائية بسعر التكلفة بقيمة خمسة ألاف وسبعة ألاف وتسعة ألاف”.

وبالنسبة للمحروقات وأزمة البنزين، تم زيادة مخصصات محافظة حماة في الأيام السابقة إلى 11 طلب بنزين يومياً، توزع على مختلف مناطق المحافظة، بعد أن كان يصل كل يوم 5 أو 6 طلبات، ولكن هذه الزيادة لا تلبي حاجة المحافظة، حيث لم تحدث أي فرق على محطات الوقود التي تمتد فيها طوابير السيارات لكيلومترات .

أما الكهرباء فتشهد تحسناً نسبياً خلال الأيام الماضية، حيث تم تخفيض ساعات التقنين في مختلف مناطق المحافظة.

محمد الأسعد – تلفزيون الخبر – حماة

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق