محليات

حالة نادرة تمنع تحديد يوم العيد فلكياً في سوريا

قال رئيس الجمعية الفلكية السورية، الدكتور محمد العصيري، في برنامج “المختار”، الذي يبث عبر إذاعة “المدينة اف ام” وتلفزيون الخبر، إن: “هلال شهر شوّال يولد يوم الإثنين، 3 حزيران، في الساعة الواحدة و17 دقيقة ظهراً، ويغرب بعد غروب الشمس بأربع أو خمس دقائق، مما يجعل من المستحيل رؤيته حتى غروب شمس الثلاثاء”.

وأوضح العصيري أنه “مع غروب يوم الإثنين يكون عمر الهلال حوالي خمس ساعات، وذلك حسب حسابات الجمعية الفلكية السورية، وغروبه بعد الشمس بدقائق يجعل من المستحيل رؤيته أو رصده بأي وسيلة “تلسكوبية” أو حتى كاميرا، وذلك لأنه يكون في نطاق الوهج الشمسي”.

وأشار العصيري إلى أن “الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك أصدر بياناً ألزم من خلاله كل الجمعيات العربية بموضوع دراسة الهلال، تحديداً في هذا العام، والمشكلة ليست في سوريا فقط، و يأتي ذلك خوفاً من شهادات ظنية في دول الجوار”.

ونوّه العصيري إلى أن “القاضي الشرعي الأول في سوريا يعتبر العلم شاهد نفي، أي أنه في حال أتى أحدهم وشهد برؤية الهلال والجمعية نفت إمكانية رؤيته في هذا اليوم، تُردّ شهادته”.

وأوضح العصيري أن “السنة القمرية 354 يوماً، وتقسم إلى ستة أشهر كل منها 30 يوماً و الستة الباقية يبلغ كل منها 29 يوماً، دون وجود قانون لكل شهر، فمن الممكن أن يكون شعبان مثلاً 29 يوماً وفي عام آخر 30 يوماً”.

وأكد العصيري أن “القرار بالنهاية يعود للقاضي الشرعي الأول، وعلى الجمعية تقديم الدراسة العلمية فقط”، لافتاً إلى أنه “في بعض البلدان مثل تركيا يعتمدون على الحسابات الفلكية، بينما معظم الدول العربية تشترط أن يبقى الهلال بعد غروب الشمس فترة كافية، بحيث تمكن رؤيته بأي وسيلة فيثبت العيد”.

وأضاف رئيس الجمعية الفلكية السورية “بعد غروب شمس الثلاثاء تصبح رؤية الهلال ممكنة، حيث يبقى حوالي 85 دقيقة بعدها ليغرب، وهكذا يمكن رصده بوضوح، وبذلك، وحسب الاتجاه الذي يؤخذ به في سوريا، سيكون العيد يوم الأربعاء”.

يذكر أن الجمعية الفلكية السورية نشرت بياناً مساء الثلاثاء، نفت فيه ما تناقلته بعض وسائل التواصل الاجتماعي عن صدور بيان عنها يقول إن “عيد الفطر سيكون الثلاثاء القادم 4 أيار، طالبة من هذه الصفحات التزام المصداقية والوثوقية بمنشوراتها وعدم التسرع.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق