محليات

حالات الغش في الأسواق تصل للأحذية

وصلت وسائل الغش التي يعتمدها بعض التجار في الأسواق إلى صناعة الأحذية، عبر التلاعب في مواصفات الحذاء ونوعيته، والإعلان عن أسعار زائدة عن سعره الحقيقي.

وبين مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك علي الخطيب لتلفزيون الخبر “من أساليب الغش التي ضبطتها دوريات مديرية التموين، هو عدم التقيد بالمواصفات الموضوعة للحذاء من حيث الأرضية ونوع الجلد وما إلى ذلك”.

وأضاف الخطيب أن “بعض البائعين يدعون أن جلد الحذاء طبيعي، ويبيعوه على هذا الأساس بسعر مرتفع، إلا أن الجلد المستخدم يكون صناعي”.

وشرح الخطيب أن “هذه الطريقة تعتمد على معالجة الجلد الصناعي بعدة مواد وعبر معدات حديثة، ليصل إلى مرحلة يظهر بها كجلد طبيعي”.

ولفت الخطيب إلى أن “معرفة جودة الحذاء بالنسبة للمواطنين هو أمر صعب، وهناك لجنة مختصة تم تشكيلها تقوم بفحص عينات من الأحذية للتأكد من عدم الغش فيها”.

وذكر الخطيب أن “أكثر حالات الغش التي تحصل ببيع الأحذية هي الخاصة بالأطفال، إضافةً لحالات رفع الأسعار بادعاء أن نوعية الحذاء ممتازة، في حين أنها تكون سيئة ولا تتطابق مع المواصفات الموضوعة”.

يذكر أن مديرية التجارة الداخلية “خصصت الرقم 119 لكافة المحافظات السورية، و120 لريف دمشق، من أجل تلقي شكاوى المواطنين حول حالات الغش”، بحسب الخطيب، الذي دعى “كل من يشعر أن هناك حالات غش في أحد محلات بيع الأحذية، للاتصال بالمديرية مباشرةً”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق