محليات

جريمة قتل جديدة في ريف دمشق تطال أب ومصير الإبن مجهول

تعرّض منزل “غانم داوود الوضحة” للاقتحام والسرقة، حيث وجد الوضحة مقتولا أيضا، فيما لا يزال مصير طفله مجهولا.

وبحسب المواقع ، فإنّ “منزل الوضحة تعرّض للاقتحام والسرقة فجر يوم الأحد، حيث وجد أحد الجيران باب المنزل مفتوحا، قبل أن يدخل ويجد جثّة الرجل مكبّلة وعليها آثار طعنات متعددة”.

واللافت أنّه لا أثر لابن القتيل البالغ من العمر أحد عشر عاماً، في حين قالت مصادر إنّهم شاهدوا سيارة يستقلها نحو 4 أشخاص مجهولي الهوية، وبداخلها طفل رجّحوا أن يكون ابن الضحية.

وشهدت محافظتا دمشق وريفها خلال الفترة الماضية عدداً من جرائم القتل كان آخرها في 12 أيلول الماضي، حيث قتل مجهولون سيدة في منزلها في بلدة مرج السلطان بالغوطة الشرقية، بعد سرقة مصاغها.

كما أقدمت شابة بالتعاون مع ابنة عمها في منطقة ببيلا بريف دمشق على قتل خطيبها، بهدف سرقة مجوهرات كانت بحوزته، ليتبين فيما بعد أنها تقليد.

وشهدت بلدة بيت سحم قبل شهرين تقريبا، وقع جريمة قتل بشعة راح ضحيتها 3 أطفال مع والدتهم طعنا وإحراق المنزل لإخفاء الجريمة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق
ReachEffect Verification
class="fb-like" data-share="true" data-width="450" data-show-faces="true">