العناوين الرئيسيةمن كل شارع

رجال الإطفاء .. أبطال يواجهون النار بطبيعة عمل تعادل “حق سندويشة فلافل”

اشتكى عدد من عناصر فوج إطفاء حمص عبر تلفزيون الخبر، ضعف مبلغ طبيعة العمل الممنوح لهم شهريا، مطالبين وزارة الإدارة المحلية بالنظر في هذا الموضوع.

وقال أحد العناصر لتلفزيون الخبر” كثيرون من يتغنون بفوج الإطفاء على شاشات التلفاز خلال كثافة المهمات لاسيما بفصل الصيف”، وأضاف :”بدلا من الكلام المعسول فلترفعوا لنا طبيعة عملنا التي لا تتجاوز 1500 ليرة شهريا”.

وأضاف عنصر آخر ” هادا شغلنا ومالنا منية على حدا” ، لكن من غير المعقول أن قيمة مخاطر عملنا في مواجهة النار والحوادث لا تتجاوز 300 ليرة ” مابيشترو سندويشة فلافل” .

وأردف آخر ” إضافة إلى ما قاله زملائي يجب رفع بدل الطعام والذي نخجل من ذكر رقمه، ولماذا هذا الظلم بحقنا، علما أن طبيعة عمل عمال النظافة تقدر بـ 85% اي بمثل الراتب تقريبا “.

وتابع” آليات الفوج منذ الثمانينيات ولا يوجد لها قطع وتعاني من نقص بطاريات ودواليب ومستلزمات أخرى وجميعها تحتاج لصيانة عامة وتنسيق”.

“ومع ازدياد خطر الحرائق، على المعنيين تزويدنا بآليات جديدة فلا يعقل أن نستنفر السيارة المختلطة من أجل حريق أعشاب صغير يمكن إخماده بصهريج صغير”.

وأشار عنصر آخر أن” تعويضاتنا تحسب على أساس الراتب القديم لعام 2013 وليس على الراتب الجديد بعد الزيادة الأخيرة، وبحسبة صغيرة 9% على أساس الراتب القديم تكون طبيعة عملنا تساوي 1200 ليرة، بينما على الراتب الجديد تكون 8000 وهذا فرق كبير”.

وبين آخر أن” مجموع تعويضات طبيعة العمل والمخاطر وبدل الطعام تكاد تبلغ 4000 ليرة فقط، وحتى لباسنا لا نأخذه بشكل عادل، فاستحقاقنا منه ربعي كل ثلاثة أشهر لكن ولضعف الميزانية نحصل على بدل واحد لكل العام”.

وأضاف ” نقوم عادة برفع كتاب باللباس في الشهر الثالث من العام عندما تكون الموازنة جاهزة، لكن الموافقة لا تأتي إلا في نهاية العام ليكون بذلك الإطفائي قد حصل على بدلة واحدة لكل العام بينما حقه قانونيا هو أربعة بدلات”.

وأردف أن “السبب يعود لشخص في مجلس المدينة لأنه يلزمنا ويحصر استلامنا للباس مع عمال النظافة ولا يمكننا الحصول على مستحقاتنا إلا معهم”.

وختم عنصر آخر” رفعنا كتاب رسمي عن طريق رئيس مجلس مدينة حمص المهندس عبدالله البواب إلى الوزارة برفع طبيعة العمل، لكنهم لم يجاوبوا حتى الآن، ونقوم بذلك كل فترة نحن وكل أفواج الإطفاء بسوريا”.

من جهته ذكر المهندس عبدالله البواب رئيس مجلس مدينة حمص لتلفزيون الخبر أن” هذا الموضوع مركزي لكل المحافظات، وسيتم تزويد عناصر الإطفاء باللباس قريبا، وهذا الموضوع مرتبط بشكل أساسي بالتمويل والمبالغ المالية المتوفر”.

وأضاف” تمويل البلديات ذاتي ويتم صرف المبالغ على عمال النظافة والحدائق الإطفاء، إضافة لإصلاح آليات الإطفاء والقمامة وما يشمله من طبابة ولباس يشمل النظافة والأشغال”.

وأردف البواب أن ” الأولوية لعناصر الإطفاء، فإن توفر مبلغ 20 مليون ليرة مثلا فيصرف 10 مليون لهم وهم بحوالي 100 عنصر، ويصرف ما تبقى على بقية العمال في القطاعات الأخرى من أشغال وعمال نظافة وحدائق، ونأمل زيادة المبلغ المخصص لهم في الفترات القادمة “.

بينما أشار مصدر في مجلس مدينة حمص لتلفزيون الخبر الى” رفع كتاب في وقت سابق لوزارة الادارة المحلية بهذا الخصوص إلا أنه لم يتم التحقق من ردها على الكتاب، مع وعده بإبلاغ تلفزيون الخبر عن نتيجة الرد دون التزامه بذلك”.

يذكر أن مطلب عناصر فوج إطفاء حمص بالنظر في تعويضاتهم المتعلقة بطبيعة العمل والمخاطر وبدل الطعام تزامن مع زيارة وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف إلى المحافظة للاطلاع على واقع عمل اللجان المشكلة لمراقبة وحماية الحراج والغابات.

ويأتي ذلك مع جهود مكثفة يبذلها فوج إطفاء حمص في السيطرة على الحرائق التي تندلع بشكل يومي في مناطق مختلفة من حمص بالتعاون مع الدفاع المدني وعناصر الزراعة.

يضاف إليها مهام إطفاء حرائق المنازل والسيارات ومتابعة حالات الغرق وغيرها، في ظل إمكانيات محدودة والحاجة لرفد الفوج بآليات وعناصر أكثر مع ترامي أطراف المحافظة الأكبر في سوريا.

عمار ابراهيم_تلفزيون الخبر_حمص

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق