العناوين الرئيسيةطافشين

تركيا تكشف عن عدد الطلاب السوريين الذين لم يلتحقوا بمدارسها

كشفت تركيا، عن أعداد الطلاب السوريين المقيمين على أراضيها تحت بند الحماية المؤقتة، والذين لم يتمكنوا بعد من الالتحاق بالمدارس التركية.

وقال وزير التربية الوطنية التركي “ضياء سلجوق” لصحيفة “حرييت” التركية، ردا على سؤال من أحد نواب المعارضة التركية حول وضع اللاجئين السوريين في مجال التعليم، إن:” 839 ألفا و735 طالبا لاجئا تحت بند الحماية المؤقتة في تركيا،، التحقوا بالمدارس التركية، من أصل 1 مليون و272 ألفا و692 طالبا”.

وأضاف سلجوق: “هنالك 432 ألفا و956 طالبا تحت بند الحماية المؤقتة لم يتمكنوا بعد من الذهاب إلى المدرسة، وتسجيل قيودهم ما زال مستمرا، حتى انتهاء الموسم الدراسي الحالي في تركيا مطلع تموز”.

وأوضح سلجوق أن عدد المدارس التركية التي تقدم الخدمات التعليمية للطلاب السوريين إلى جانب أقرانهم الأتراك، تجاوز 15 ألف مدرسة، فيما هنالك11 ألفا و911 مدرسا سوريا يعملون بشكل تطوعي في العديد من المدارس في تركيا، ويحصلون على رواتبهم من قبل “اليونيسف”.

وكانت اتهمت القيادية في حزب الخير القومي التركي المعارض، “إيلاي أكسوي” اللاجئين السوريين، بالتأثير سلبا على مستوى التعليم بتركيا.

وقالت “أكسوي” في تغريدة لها عبر “تويتر” إن: “نحو سبعين بالمئة من السوريين أميون، غير ملمين بأصول تعلّم القراءة والكتابة، ما سبب في انخفاض معدل معرفة القراءة والكتابة العام في تركيا”.

وانتهت أكسوي إلى نتيجة مفادها أن: “السوريين وبسبب ارتفاع معدل الأمية بينهم، فإنهم غير قادرين على الاندماج في المجتمع التركي”، مؤكدة استحالة حدوث ذلك على حسب تعبيرها.

وبحسب آخر الإحصائيات الصادرة عن دائرة الهجرة التركية، بلغ عدد السوريين من اللاجئين في تركيا نحو ثلاثة ملايين 672 ألفاً و646 سورياً في عموم ولايات البلاد، بزيادة بلغت نحو 31 ألفاً و276 شخصاً عن إحصائيات العام الماضي والتي بلغت 3 ملايين 641 ألفا 370 شخصاً.

ووفقاً لمنظمة “اليونيسف”، فإن أكثر من 2.4 مليون طفل سوري، هم من غير الملتحقين بالمدرسة، منهم 40 في المئة تقريباً من الفتيات، وسط ترجيحات بأن يكون العدد ارتفع خلال عام 2020 الفائت، نتيجة تأثير جائحة كورونا.

يذكر أنه كان تقدم في وقت سابق عدد من المحامين الأتراك بشكوى جنائية إلى مكتب المدعي العام في إسطنبول ضد النائبة “أكسوي” بسبب نشرها للحقد والكراهية على وسائل التواصل الاجتماعي، وتحديداً تجاه السوريين اللاجئين في تركيا.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق