العناوين الرئيسيةميداني

تركيا تستمر في عدوانها لليوم الثامن على التوالي

دخل العدوان التركي على الأراضي السورية يومه الثامن على التوالي، والذي أدى لتهجير أكثر من 200 ألف مدني من مناطق رأس العين و الدرباسية شمالي الحسكة و تل أبيض و سلوك و عين عيسى بريف الرقة الشمالي، و استشهاد و إصابة العشرات من المدنيين .

وأفادت مصادر ميدانية في ريف الحسكة لتلفزيون الخبر أن” اشتباكات عنيفة تدور بين عناصر ” قسد” من طرف وعناصر جيش الاحتلال التركي و فصائل ” الجيش الحر ” التابع له من طرف أخر لليوم الثامن على التوالي في مدينة رأس العين شمالي الحسكة “.

وتابعت المصادر “أن الاشتباكات تتركز في 3 محاور وهي المنطقة الصناعية بحي تشرين شرق المدينة، البوابة الحدودية في شمالها ، وحي الدخل المحدود ( الحوارنة ) شمال شرقها دون ان تحز القوات الغازية أي تقدم فيها”.

وأوضحت المصادر أن ” قصف الطيران و المدفعية العنيف لجيش الاحتلال التركي لم يتوقف أبداً ، حيث عمدت قواتها على إدخال مجموعات من فصائل” الجيش الحر ” عبر البوابة الحدودية و إغلاقها خلفهم كي لا ينسحبوا أو يفروا من محاور الاشتباكات بمدينة رأس العين “.

في حين أصيب 3 أشخاص وهم امرأتان ورجل مسن نتيجة قصف مدفعية جيش الاحتلال التركي على قرية الريحانية بريف تل تمر الغربي، حيث تم إسعافهم للمشفى لتلقي العلاج .

من جانب أخر أكدت مصادر أهلية بريف الحسكة لتلفزيون الخبر “عن قيام عناصر فصائل ما يسمى ” الجيش الحر ” التابع لجيش الاحتلال التركي بعمليات نهب و سرقة للممتلكات المدنيين في القرى التي احتلوها بريف رأس العين ( تل حلف – تل الأرقم – العزيزية – الراوية – الدهماء) “.

وبينت المصادر أن “عمليات السرقة شملت جميع السيارات بأنواعها و الدرجات النارية و الهوائية و الجرارات الزراعية و أجهزة الموبايل و الأجهزة الكهربائية و المجوهرات الذهبية من النساء و الصيدليات و المحال التجارية و مستودعات القمح و الشعير”.

ويستمر جيش الاحتلال التركي في عدوانه على الأراضي السورية رغم الرفض الدولي و الإقليمي له، حيث بدأ الجيش العربي السوري الانتشار و التوسع في مناطق شمال شرقي سوريا لوضع حد للعدوان التركي و منع توسعه .

عطية العطية – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق