العناوين الرئيسيةميداني

بيان لهيئتي الأركان السورية والروسية حول الوضع في إدلب

قالت هيئتا الأركان الروسية والسورية، في بيان مشترك، إن أكثر من 150 مدنيا قُتلوا في إدلب الشهر الماضي جراء قصف المسلحين، وأن عمليات الجيش العربي السوري كانت ردا على استفزازات المسلحين.

وأوضحت هيئتا الأركان أن “الاستفزازات المستمرة من جانب الفصائل الإرهابية دفعت الجيش العربي السوري إلى القيام بعمليات بهدف ضمان الأمن في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة”.

وقال البيان إن نشاط “هيئة تحرير الشام” والفصائل التابعة لها أفشل الجهود، التي تبذلها روسيا وسوريا، والتي تهدف إلى تخفيف حدة التوتر في إدلب، كما أدى قصف المسلحين أدى إلى مقتل أكثر من 150 مدنيا خلال شهر يناير الماضي.

بالإضافة إلى ذلك، قال البيان المشترك إن الفصائل المسلحة زرعت الألغام في الطرق وأغلقت الممرات، التي خصصتها روسيا وسوريا لخروج المدنيين، من أجل منع خروجهم.

وأوضح البيان: “خلال تراجع الإرهابيين عثر الجيش العربي السوري على معدات وذخائر كانت بحوزة الإرهابيين من صنع دول غربية، ما يشير إلى استمرار دعم المقاتلين من الخارج”.

و كان الجيش العربي السوري أعلن عن فتح ثلاثة معابر إنسانية لخروج المدنيين من مناطق المسلحين في إدلب إلى مناطق سيطرته، وهي معبر الحاضر بريف حلب الجنوبي، ومعبر في “أبو الضهور” شرق إدلب، ومعبر في بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي، إلا أن الإرهابيين في إدلب منعوا الأهالي من الخروج ، فضلا عن استهداف كل من حاول الخروج بالقذائف والرصاص.

 

تلفزيون الخبر

 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق