العناوين الرئيسيةتعليم

بهدف تعزيز التعاون العلمي وتبادلا للخبرات .. اتفاقية تعاون بين جامعتي تشرين و”ستانكين” الروسية

وقعت جامعة تشرين وجامعة موسكو الحكومية التكنولوجية “ستانكين”، اتفاقية تعاون علمي وأكاديمي بهدف تعزيز التعاون العلمي وتبادل الطلاب وتنمية خبراتهم العلمية والتكنولوجية.

وقال رئيس جامعة تشرين الدكتور بسام حسن لتلفزيون الخبر: “تضمنت الاتفاقية تبادل الطلاب وفق برنامج تبادل طلابي على شكل دورات تدريبية تخصصية علمية قصيرة المدى، بالإضافة إلى إجراء مشاريع بحثية مشتركة وتنظيم دورات وبرامج وندوات ومؤتمرات علمية” .

وأضاف حسن: ” بموجب الاتفاقية، يتبادل الطرفان الخبرات والبرامج في المجالات المشتركة والكادر التدريسي والإداري والأنشطة البحثية العلمية والمنشورات ونتائج المؤتمرات والفعاليات العلمية أو الثقافية” .

وأوضح حسن أن “تبادل الأنشطة البحثية العلمية يحقق الفائدة المشتركة للجامعتين، إذ تقوم هذه الأنشطة على أساس التعامل بالمثل بما يتوافق مع الأنظمة والقوانين النافذة لدى الطرفين، وكل طرف يقوم بتمويل تبادل الأساتذة والطلاب والأنشطة الأخرى لدى الطرف الثاني إلا إذا تم الاتفاق على ذلك مسبقاً”.

وأردف حسن: “كما ضمت الاتفاقية أحكاماً ختامية تدخل حيز التنفيذ اعتباراً من تاريخ استلام الإشعار الخطي الأخير وعبر القنوات الدبلوماسية الذي يعمل فيه أحد الطرفين”.

وتابع حسن:” تعتبر الاتفاقية سارية المفعول لمدة خمس سنوات قابلة للتمديد باتفاق الطرفين، كما يحق لكلا الطرفين تعديل أو حذف أو إضافة أي بند أو مادة إلى الاتفاقية”.

ونوّه حسن إلى أن “جامعة “ستانكين” لها باع طويل في قطاع الإنتاج والتطوير الصناعي الروسي”.

مشيراً في الوقت ذاته إلى “إمكانية توقيع اتفاقيات مع جامعات روسية أخرى، حيث تم بحث أفق تحويل هذه الاتفاقيات إلى برنامج تنفيذي عملي مستقبلي باعتبار أن الجامعات الروسية تقدم ما لديها من خدمات للطلاب الراغبين بالدراسة في روسيا، ناهيك عن المنح التي يقدمها الجانب الروسي للجامعات السورية كل عام”.

وأكد حسن أنه “أعقب توقيع الاتفاقية افتتاح معرض في المكتبة المركزية بجامعة تشرين قدم خلاله ممثلو 19 جامعة روسية شرحاً عن الاختصاصات المتاحة للطلاب السوريين لإكمال الدراسة في روسيا بالمرحلة الجامعية الأولى والماجستير والدكتوراه”.

يشار إلى أن جامعة تشرين حصلت خلال العام الماضي على المرتبة الأولى على مستوى الجامعات السورية ضمن تصنيف “ويبو ماتريكس”، لالتزامها بمعظم المعايير التي تُعتمد ضمن هذا التصنيف، منها تسجيل الباحثين في جامعة تشرين على البريد الالكتروني للجامعة، ودخول مجلة جامعة تشرين ضمن التصنيف العالمي.

صفاء اسماعيل – تلفزيون الخبر – اللاذقية

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق