العناوين الرئيسيةفلاش

بعد شكاوى سكان الميدان .. رئيس مجلس مدينة حلب لتلفزيون الخبر: يجري العمل تدريجياً على معالجة الإشغالات

اشتكى عدد من أهالي حي الميدان في مدينة حلب لتلفزيون الخبر “أن الطريق الرئيسية المؤدية إلى منازلهم الواقعة خلف جامع الميدان غير سالكة بسبب تجمع عدد كبير من بائعي الخضار والفواكة فيما يعرف بشارع سوق التلة”.

وقال المشتكون: “تقدمنا بالعديد من الشكاوي للمعنيين في مجلس مدينة حلب لفتح الطريق الرئيسية المؤدية إلى منازلنا وأماكن عملنا وإزالة بسطات الباعة المتجولين التي منعت باص النقل الداخلي من الدخول في الشارع بسبب وضع البسطات تحت الرصيف على طول الطريق التي تحولت إلى سوق شعبي”.

وأضاف المشتكون: “ناهيك عن الشتائم اليومية التي يسمعها المارة من الباعة وأصوات المناداة على الخضار والفواكة، فإن الامتداد العشوائي للباعة والبسطات أصبح يشكل عبئاً كبيراً على الأهالي عند محاولتهم المرور بالشارع بسبب تعرضهم للمضايقات من قبل بعض الباعة الذين يرشقون المارة ببقايا الخضار”.

والأنكى، بحسب المشتكين، قيام الباعة بالرمي العشوائي لبقايا الخضار والفواكة في الشارع، بالإضافة لتحوّل الحديقة عند السوق إلى مكب للنفايات تنبعث منه الروائح الكريهة وتتجمع حوله الحشرات والجرذان”.

بدوره، أكد رئيس مجلس مدينة حلب الدكتور معد مدلجي في تصريح تلفزيون الخبر أن “مجلس المدينة يعمل تدريجياً على معالجة واقع الإشغالات في جميع الأحياء التي توجد فيها البسطات والعربات بشكل عشوائي”.

وأضاف مدلجي “بالتعاون مع المعنيين بالمحافظة وقيادة شرطة حلب، تم تخصيص ادأماكن بديلة مناسبة في عدة مناطق منها طلعة السبع بحرات وكراجات هنانو وهناك مقترح على سور الملعب البلدي من الجهة الغربية”.

وأوضح مدلجي أن “بلدية حلب تستهدف الأحياء التي تنتشر فيها بسطات الحي واحداً تلو الآخر”، مدللاً “بأحياء الجميلية والرازي والفيض والتلل التي تم إعادة تنظيمها بالتعاون مع المعنيين بالمحافظة وقيادة الشرطة”.

وعن المناطق الموضوعة في خطة البلدية لتنظيمها وإعادتها كما كانت في سابق عهدها، كشف مدلجي أن “البلدية حالياً بصدد تنظيم كل من باب جنين وتلة السود والأشرفية”، مشدداً على أنه “خلال الأشهر الستة القادمة سيتم إزالة جميع الإشغالات الموجودة في مدينة حلب”.

يشار إلى أنه خلال سنوات الحرب انتشرت ظاهرة إشغال الشوارع والأرصفة في المناطق التجارية والسكنية في حلب بمختلف أنواع البضائع واللوازم لتتحول هذه المناطق إلى أسواق شعبية عشوائية نهاراً، ومكبات قمامة ليلاً تجذب الحشرات والقوارض وتنفث الروائح الكريهة.

باسل يوسف – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق