العناوين الرئيسيةفلسطين

بعد دخول التهدئة حيز التنفيذ .. انتشال جثامين 9 شهداء بينهم طفلة من تحت الأنقاض في غزة

انتشلت طواقم الإنقاذ الفلسطينية، الجمعة، جثامين 9 شهداء بينهم طفلة، من تحت الأنقاض التي دمرها الاحتلال “الإسرائيلي” خلال عدوانه على قطاع غزة.

وذكرت وكالة “وفا” أن “طواقم الإسعاف والدفاع المدني انتشلت جثمان طفلة من تحت ركام منزلها المدمر في حي تل الهوا جنوب مدينة غزة، ما يرفع عدد الشهداء من الأطفال منذ بدء العدوان على غزة إلى 65 شهيداً”.

وأضافت الوكالة أن “الطواقم انتشلت أيضاً جثامين 8 شهداء من تحت الركام في منطقة القرارة شمال شرق خان يونس جنوب القطاع، التي تعرضت للقصف من الطيران الحربي للاحتلال “الإسرائيلي””.

وقال نائب رئيس الدفاع المدني في قطاع غزة رائد الدهشان، بحسب “فرانس برس”، إن “الدفاع المدني يعمل مع وزارة الأشغال العامة والبلديات على رفع الركام، ونواصل البحث عن مفقودين تحت الأنقاض بعد دخول التهدئة في قطاع غزة حيز التنفيذ”.

وأضاف الدهشان “يتم العمل بصعوبة كبيرة، لأننا لا نملك أي معدات ثقيلة للبحث، ولهذا السبب يموت بعض المصابين تحت الأنقاض بالرغم من أنه بالإمكان إنقاذ حياتهم”.

وتابع الدهشان: “نعمل أيضا على إزالة الصواريخ وقذائف الدبابات “الإسرائيلية” التي لم تنفجر في بعض المناطق”.

وأضاف الدهشان: “نتلقى بلاغات من بعض المواطنين عن وجود أشخاص تحت ركام المنازل، ونحاول بكل إمكانياتنا وأدواتنا الوصول إليهم أحياء. أنقذنا العديد من الأحياء بعضهم أطفال”.

وأسفر العدوان على غزة، عن استشهاد 243 فلسطينياً، فيما أدت إلى إصابة أكثر من 1910 بجروح مختلفة، منها 90 صُنفت شديدة الخطورة، بحسب وزارة الصحة في غزة.

وأفادت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” بأن العدوان أدى إلى نزوح أكثر من 75 ألف فلسطيني عن مساكنهم، لجأ 28 ألفاً و700 منهم إلى مدارس الوكالة، إما بسبب هدم بيوتهم أو هرباً من القصف، فيما لجأ الآخرون إلى بيوت أقربائهم في مناطق فلسطينية أخرى”.

يذكر أن العدوان “الإسرائيلي” على قطاع غزة استمر لمدة 11 يوماً، إلى أن دخل وقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية و”إسرائيل” حيز التنفيذ في الساعة 2 صباح الجمعة بعد وساطة مصرية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق