اخبار العالمالعناوين الرئيسية

بعد حكم ضد تركيا.. هجوم إلكتروني على موقع المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان

تعرّض موقع المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان “لهجوم إلكتروني واسع النطاق” عقب حكم يطالب بالإفراج عن المعارض الكردي البارز صلاح الدين ديمرتاش المسجون في تركيا.

وقالت المحكمة الأوروبية إن موقعها على الإنترنت “تعرض لهجوم إلكتروني واسع النطاق جعل الوصول إليه غير ممكن لفترة”.

و ذكرت المحكمة في بيان إن الحادث جاء عقب حكمها الثلاثاء الذي أمر بالإفراج عن صلاح الدين دميرتاش، نائب الرئيس السابق لحزب “الشعوب الديمقراطي” الموالي للأكراد.

و”استنكرت” المحكمة بشدة “هذا الحادث الخطير”، دون تقديم مزيد من التفاصيل. وبعد تعطله لساعات، أصبح الوصول إلى الموقع ممكنا الأربعاء، بينما أفادت وكالة الأخبار التابعة للمحكمة لفرانس برس أنه “في هذا الوقت، لا يبدو أنه فُقدت أي بيانات”. وأشارت إلى أنها لم تحدد بعد هوية أو مصدر الجهة التي نفّذت الهجوم الإلكتروني.

وكانت المحكمة الأوروبية قد طالبت الثلاثاء في حكمها الملزم بالنسبة لتركيا لكون الأخيرة عضو في مجلس أوروبا، بالإفراج الفوري عن السياسي الكردي البارز، مشددة على أن تبرير سنوات اعتقاله كان “ستاراً للحد من التعددية والنقاش الديمقراطي”.

وخلصت الغرفة الكبرى بالمحكمة إلى أن حقوق دميرتاش، المتهم بجرائم تتعلق بالإرهاب، في التعبير عن الرأي والحرية وغير ذلك من الحقوق، “انتهكت”.

وأضافت أن حبسه احتياطياً بعث “برسالة خطيرة لكل الناس” قيّدت بشدة النقاش الديمقراطي الحر. وتابعت المحكمة بالقول: “لذلك خلصت المحكمة إلى أن الأسباب التي ساقتها السلطات بشأن احتجاز مقيم الدعوى تمهيداً للمحاكمة… كانت مجرد ستار لغرض سياسي خفي”.

وأدين دميرتاش بنشر الدعاية “الإرهابية” في 2018 ويواجه اتهامات أخرى قد يحكم عليه بالسجن بسببها لمدة تصل إلى 142 عاما.

وقاد المعارض البالغ من العمر 47 عاما حزبه، حزب الشعوب الديموقراطي، إلى البرلمان لأول مرة في 2015 ونافس أردوغان في انتخابات 2016 الرئاسية. كما أنه حلّ ثالثا بحصوله على 10 في المئة من الأصوات. كما أن دميرتاش متهم بتأجيج الاحتجاجات عام 2014 والتي تسببت بمقتل 37 شخصا.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق