العناوين الرئيسيةرياضة

انتقادات حطينية و جبلاوية لتزامن موعد نهائي كأس سوريا مع دوري الأبطال

يختتم كأس الجمهورية العربية السورية بكرة القدم مشواره لنسخة 2020/2021، بلقاء يجمع في العاشرة من مساء الأربعاء حطين وجبلة بدمشق.

ويتزامن موعد المباراة النهائية لكأس سوريا، مع لقاء ناري يجمع بين ريال مدريد الإسباني، وتشلسي الإنكليزي، في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وأثار قرار اتحاد كرة القدم إقامة نهائي الكأس، في نفس توقيت المباراة المرتقبة أوروبيا، موجة من الانتقادات عبر صفحات “فيسبوك” الرياضية السورية، ومتابعي الكرة المحليين وخصوصا، الحطينيين والجبلاويين.

ورأى المنتقدون أن “اتحاد الكرة، لن سيحرم مشجعي حطين وجبلة من متابعة لقاء كروي هام بين تشلسي والريال فقط، بل سيجعل مشجعي باقي الأندية في حيرة بين متابعة نهائي الكأس، أو نصف نهائي الأبطال”.

واعتبر المنتقدون أن:”تزامن المواجهتين بنفس التوقيت، سيؤثر على قدرة اتحاد الكرة بتسويق مسابقة الكأس مستقبلا، للحصول على شركات ترعى حقوق النقل التلفزيوني لمباريات الكأس”.

وقال مصطفى ليلى، طالب إعلام ومشجع جبلاوي ومدريدي، لتلفزيون الخبر:” إنه كان بإمكان اتحاد الكرة تأجيل اللقاء ليوم أو يومين، فأنا لم أفوت مواجهة لريال مدريد هذا الموسم، وستكون الفرحة منقوصة لو تتوج جبلة، وخسر الريال بذات الوقت”.

وتابع ليلى: “سأتابع نهائي الكأس المنتظر منذ سنين، رغم أنها مباراة الموسم بالنسبة لمدريد، وبقرار الاتحاد حتى مشجعي الأندية الأخرى، سيحرمون من مشاهدة الكأس، لصالح دوري الأبطال”.

وأيد حسن دالاتي، ماجستير محاسبة مالية، ومشجع حطيني وريالي، كلام ليلى، وقال لتلفزيون الخبر:”سأستعير لابتوب أحد أصدقائي، لأشاهد على لابتوبي لقاء حطين وجبلة، وعلى اللابتوب الآخر، لقاء ريال مدريد وتشلسي، فكلاهما هامين بالنسبة لي”.

وأكمل دالاتي: “إصرار اتحاد الكرة على إقامة اللقاء بالتزامن مع مباراة الأبطال مستغرب، سيكون التركيز مشتتا، والمشاعر متناقضة، ولكن حزني بحال خسر حطين، لن يبلسمه انتصار ريال مدريد مطلقا”.

ورأى براء عبد الله، مهندس ومشجع حطيني تشلساوي، أن:”اتحاد اكرة لم يحترم قدسية تشجيع المتابعين لفرقهم الأوروبية منذ الصغر، ووضعهم في حيرة من أمرهم، حول ماذا سيتابعون ليلة الأربعاء”.

وقال عبد الله لتلفزيون الخبر: “بهجة انتصار حطين، ستضيع بحال علمت أن تشلسي غادر المسابقة الأوربية على يد مدريد، ورغم اني سأحضر حطين، فإن نتيجة تشلسي ستبقى تشغل بالي، طيلة اللقاء”.

فيما خالف مضر شبانة، مدرس ومشجع جبلاوي مدريدي، آراء من استطلع رأيهم تلفزيون الخبر، وقال:” مباراة جبلة هي الأهم، لو انتصر الريال أو خسر لن يعنيني الأمر، ولا أهتم بأن اللقاء سيقام بالتزامن مع مباراة مدريد”.

وقال شبانة لتلفزيون الخبر:”بدي جبلة يربح، وبلا كل بطولات ريال مدريد، الفريق لي بحبو وبشجعو، بكل تأكيد رح احضر لعبة جبلة، وما عندي مشكلة بالوقت أبدا”.

واستذكر نمير، مشجع تشريني، كيف حرمه اتحاد الكرة السابق، سنة 2019، من فرحة تتويج فريقه الأوروبي ليفربول، بلقب دوري أبطال أوروبا، للمرة الأولى منذ 2005.

وقال نمير لتلفزيون الخبر:”أقام اتحاد الكرة السابق، لقاء تشرين والطليعة بذهاب نصف نهائي كأس سوريا، بنفس توقيت نهائي أبطال أوروبا بين ليفربول وتوتنهام، وكانت الأجواء متوترة، بسبب إقامة اللقاء بدون جمهور”.

وتابع نمير:”حضرت لقاء تشرين عبر التلفزيون، وتفكيري منقسم بين الكأس ودوري الأبطال، انتهى لقاء الكأس بالتعادل وكانت نتيجة سلبية للبحارة، ما أضاع فرحة التتويج بالبطولة المنتظرة منذ 14 عاما”.

من جهته، رد طلال بركات، رئيس لجنة المسابقات في اتحاد كرة القدم على الانتقادات الموجهة لاتحاده، بخصوص موعد نهائي الكأس، بين جبلة وحطين.

وقال بركات لتلفزيون الخبر:”كنا نتعرض سابقا لانتقادات بسبب التغيير في روزنامة المسابقات وعدم الالتزام بها، ونتهم بالإساءة لقدسية الجدول عندما كنا نؤجل مراحل أو نقدم أخرى”.

وتابع بركات:” إزاء تلك الانتقادات، قررنا في الموسم الحالي، الالتزام بالروزنامة المحلية كما وضعت بدون أي تغيير، سواء فيما يخص المنتخب الوطني، أو الاستحقاقات الخارجية، ونفذنا التزامنا بحذافيره، دون أي تأخير بموعد جولة ما، ولو ليوم واحد”.

وأضاف بركات:” عندما وضعنا جدول الإياب ومباريات الكأس، أشرنا إلى أن النهائي سيكون يوم 5/5/2021، ولم نكن نعلم بموعد إياب نصف نهائي الأبطال، وعندما عرفنا بحدوث التزامن، قررنا الالتزام الحرفي بالروزنامة”.

وأكمل بركات:” مشجعو حطين وجبلة لن يشغل بالهم سوى نهائي الكأس، ومن غير المنطقي أن أعدل جدول مسابقة محلية، لأي أمر آخر باستثناء، استحقاقات المنتخب والمشاركات الخارجية، حتى ولو كان ذلك الأمر، وجود مباراة في الدوريات الأوروبية أو العالمية”.

وختم بركات:” النهائي سيقام بدون جمهور وفقا لتعليمات الفريق الحكومي، واتحاد الكرة هو المسؤول عن تنفيذ قرار حظر الدخول للملعب، كونه الجهة المنظمة لنهائي الكاس، وبحال تلقينا قرارا حكوميا يسمح بالجمهور، سننفذه وفق الأصول”.

يذكر أن لقاء الذهاب بين تشلسي وريال مدريد، كان انتهى في اسبانيا بتعادل إيجابي بين الفريقين، ما يجعل لقاء الإياب مواجهة نارية، ومفتوحة على كل الإحتمالات.

أحمد نحلوس_تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق