العناوين الرئيسيةميداني

“النصرة” تحاول تجنيد الشباب في إدلب لتعويض خسائرها

أعلنت “هيئة تحرير الشام” أو “جبهة النصرة”، عن ما وصفته بـ “فتح باب الانتساب” إلى 4 جيوش تابعة لها، في محاولة منها لتجنيد الشباب للانضمام إلى صفوفها بإدلب، وإغرائهم بالمبالغ المالية.

ونشر موقع “عنب بلدي” المعارض أن محاولات “النصرة” لتجنيد الشباب كانت عبر “عدة خطوات بدأت في الأيام الماضية”، وأنه من بين الخطوات “إعلان انتساب نشره قياديون و”شرعيون” فيها”.

وجاء في الإعلان: “فتح باب الانتساب إلى الجيوش التالية: “جيش أبي بكر الصديق”، “جيش عمر بن الخطاب”، “جيش عثمان بن عفان”، “جيش علي بن أبي طالب””.

وأشار الموقع إلى أن الفصائل المذكورة “تعد بمثابة قوات خاصة تعتمد عليها “النصرة” في العمليات النوعية”.

ومن الخطوات أيضاً التي تحاول فيها “النصرة” تجنيد الشباب بإدلب، هي ما قامت به “حكومة الإنقاذ” التابعة لها برعاية مؤتمر في مدينة إدلب، يوم الخميس، تحت عنوان “جاهد بنفسك”.

وملأت “حكومة الإنقاذ” المؤتمر بالدعوات للشباب من أجل “الانضمام للقتال على الجبهات العسكرية، والمساندة في عمليات التدشيم والتحصين”، مع إغرائهم بالرواتب التي سيحصلون عليها.

وتأتي محاولة “جبهة النصرة”استقطاب المقاتلين في ادلب، من أجل تعويض الخسائر بالقوات التي منيت بعد الهزائم أمام الجيش العربي السوري بمعارك أرياف حماة وادلب الأخيرة.

وتواجه “جبهة النصرة” منذ نحو أسبوعين احتجاجات ومظاهرات من أهالي قرى وبلدات ريف ادلب المطالبين بخروج المسلحين من مناطقهم.

وازداد عدد تلك المظاهرات خلال الأسبوع الماضي، بمختلف مناطق المحافظة، خصوصاً بعد التقدم الذي أحرزه الجيش العربي السوري بتحريره مناطق ريف حماة الشمالي، ودخوله إلى مدينة خان شيخون الاستراتيجية بريف إدلب.

يذكر أن جبهات القتال في إدلب تشهد حالياً وقفاً لإطلاق النار، بدأ منذ أسبوع، أعلنه الجيش العربي السوري من جانب واحد، مع تأكيده الرد على أي انتهاك أو اعتداء ترتكبه الفصائل المسلحة.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق