العناوين الرئيسيةمحليات

المواطنون يشتكون من “الرغيف الذكي” .. وحماية المستهلك: مازلنا في طور التجربة

أعلنت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عن توزيع الخبز عبر البطاقة الذكية “كتجربة” في دمشق وريفها من خلال المعتمدين، إلا أن عطلاً في جهاز البطاقة أنقذ خبز المواطنين من تجارب الوزارة حماية المستهلك ولاسيما بعد أن حددت عدد الأرغفة لكل مواطن.

وفي أولى أيام تجربة الآلية الجديدة لتوزيع الخبز على البطاقة الذكية وتحديداً في منطقة جرمانا بريف دمشق، انتشرت صور لأجهزة البطاقة الذكية مكتوب فيها عبارة “تفاصيل الاشتراك غير معروفة”.

وأدى هذا الخطأ التقني إلى التوزيع بشكل مباشر (بالأيدي) وكأن الجهاز استجاب لمطلب الناس الذين لا يريدون لرغيفهم أن يكون “ذكيا”.

واشتكى عدد من المواطنين عبر تلفزيون الخبر من الآلية الجديدة مطالبين بتأجيلها على الأقل لما بعد انتهاء”أزمة كورونا” لأنها سبب جديد للازدحام عند المعتمد.

وقال مواطن إن “الكمية المخصصة للفرد بموجب البطاقة ليست دقيقة، ولا يجب أن تحدد الحكومة ماذا يأكل المواطن، ولا عدد الأرغفة”، مردفاً “السمين يأكل أكثر من النحيف مثلا”.

وانتقد “عدم التأكد من جاهزية الآلية المخصصة للبطاقة، وأضاف “هذه الآلية قد تنفع من يريد أن يقوم بالريجيم وربما يشكر الحكومة على هذه المساعدة “.

أحد المنتقدين لهذه الآلية كان وزير الاتصالات الأسبق عمرو سالم الذي كتب عبر صفحته الشخصية في فيسبوك متوجهاً في حديثه لوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك: “إن الإشارة إلى خللٍ أو خطأ في أداء وزارة من الوزارات أو مؤسسةٍ من المؤسسات لا يعني الانتقاص من الدولة”.

وتابع: ” فالوزير أو المدير هو مؤتمنٌ من قبل الدولة على القطاع الذي يرأسه، ووضع الخبز من حيث نوعيته وطريقة توزيعه (وهو الذي قال عنه وزير التجارة الداخلية بأنه خط أحمر) هذا الوضع وهذه النوعية وطريقة التوزيع هي الخط الأحمر”.

من جهة أخرى أكدت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في ريف دمشق لتلفزيون الخبر أن ” الخطأ الذي حصل في الجهاز سيتم تداركه”.

وقال معاون مدير تموين دمشق بسام شاكر لتلفزيون الخبر “تعليقاً على الخطأ الذي حدث خلال التوزيع يوم الجمعة في جرمانا: “هذه كانت فقط تجربة والبدء بعملية التوزيع بشكل رسمي ليس نحن من نقررها وإنما الوزارة، وستتم حينها من خلال المعتمدين إضافة إلى كوات بيع المخابز”.

وأضاف: “تم انتقاء معتمدين من قبل مدراء المناطق والنواحي في ريف دمشق، وتم تخصيص عدد محدد من ربطات الخبز لهم وتسلم كل معتمد جهاز من شركة تكامل والعمل جار لتفعيل هذا الجهاز”.

وحول احتمال تعديل الكميات المخصصة من أرغفة الخبز للأفراد والعائلات، أكد أن” القرار في هذا الموضوع لا يعود لمديرية تموين ريف دمشق، لكن لم يتم تبليغهم بتعديل شيء حتى الآن”.

وكانت حددت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك مخصصات الأسرة التي عدد أفرادها حتى 3 أشخاص بربطة خبز واحدة يومياً.

و الأسرة بين 4 إلى 7 أفراد تحصل على ربطتي خبز، وتحصل الأسرة التي يتجاوز عدد أفرادها 7 على 3 ربطات خبز، أما الحالات الخاصة كالأعزب فهي ستكون عن طريق بطاقات الماستر بحسب الوزارة .

 

غنوة المنجد- تلفزيون الخبر

غنوة المنجد – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق