اخبار العالمالعناوين الرئيسية

المحكمة الأوروبية العليا تبحث في إعادة فرنسيتين مع أطفالهما من مخيم “الهول” 

تبدأ المحكمة الأوروبية العليا لحقوق الإنسان، النظر في قضية مواطنتين فرنسيتين، تقطنان في مخيم الهول الذي يضم عوائل تنظيم “داع.ش” في سوريا.

ووفق “فرانس برس” قررت الدائرة العليا للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان النظر في التماسات عائلتين تطالبان فرنسا بإعادة ابنتيهما المتزوجتين من جه.اديين وأطفالهما المحتجزين بمخيم الهول في سوريا.

وقد غادرت الشابتان فرنسا في عامي 2014 و2015 على التوالي نحو سوريا حيث أنجبتا عدة أطفال، وهما محتجزتان معهم منذ مطلع عام 2019 في مخيمي الهول وروج في شمال شرق سوريا ويبلغ عمرهما الآن 30 و32 عاما.

ونقلت الوكالة الفرنسية عن محاميي العائلتين ماري دوسيه ولوران بيتيتي، قولهما قبيل الجلسة: “ننتظر من المحكمة أن تدين فرنسا لانتهاكها التزاماتها، لأننا نعتبر أن فرنسا تعرض الأطفال والوالدتين لمعاملة لا إنسانية ومهينة” من خلال عدم إعادتهم إلى الوطن.

وأضافا أن “هؤلاء الأطفال ضحايا حرب ويجب أن تحاسب الوالدتان على أفعالهما في البلد الوحيد الذي يمكن محاكمتهما فيه، وهو فرنسا”.

وكان القضاء الإداري ثم مجلس الدولة الفرنسيان قد أعلنا أنهما غير مؤهلين للنظر في القضية، معتبرين أن تنفيذ عملية الإعادة إلى الوطن على أرض أجنبية ليست ضمن اختصاصهما بل “تعتمد على سير العلاقات الدولية لفرنسا”.

وبالتالي، صار الأمر الآن في عهدة المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان لاتخاذ قرار بعد استنفاد جميع السبل القضائية في فرنسا، بحسب وسائل إعلام.

وفي علامة على أهمية القضية، فقد تم اعتبارها ذات أولوية وستنظر فيها الدائرة العليا للمحكمة المكونة من 17 قاضيا بقيادة روبرت سبانو، رئيس هذه المحكمة الأوروبية.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق