العناوين الرئيسيةكاسة شاي

الطفلة آية مبارك .. موهبة سوريّة تحصد الميداليات البراقة في البطولات الدولية

بالرغم من جسدها الغض وعمرها الصغير إلا أنها استطاعت أن تتفوق علمياً و رياضياً محققة العديد من الميداليات البراقة في لعبة التايكواندو ماسكة خيوط أحلامها بيديها لتغدو بطلة متوّجة رافعة علم وطنها في المحافل الدولية.

آية ناجي مبارك، ابنة 14 ربيعاً، من مدينة حمص حكاية موهبة سورية جمعت بين الذكاء و الشجاعة فأحرزت مؤخراً للمرة الثانية على التوالي الميدالية الذهبية في بطولة بيروت المفتوحة.

وقالت لاعبة المنتخب الوطني، آية مبارك، لتلفزيون الخبر: “أحرزتُ الميدالية الذهبية بتغلبي على اللاعبة الإيطالية بنتيجة 20\4 في بطولة بيروت المفتوحة المصنفة G1 من الاتحاد العالمي للتايكواندو لعام 2019 بعد التغلب على لاعبتين من لبنان الأولى بنتيجة 11\4 والثانية بعدم التكافؤ بنتيجة 11/33، وفي المباراة”.

وتابعت البطلة آية “كان شعوري لا يوصف بهذه اللحظة عندما رفعت العلم بفخر واعتزاز ليرفرف في مدينة بيروت للمرة الثانية محققة هدفي في بطولة شارك 600 لاعباً و لاعبة من 21 دولة”.

وعن التدريبات وكيف وفقت بينها و بين الدراسة، قالت آية: “أجريت تدريبات مكثفة لهذه البطولة وتمارين لياقة وسرعة إضافة إلى تكنيكات القتال بإشراف الكابتن تمام النقري والكابتن فادي عبد الصمد”.

وأضافت آية أنها “في الصف التاسع من طلاب مدرسة باسل الأسد للمتفوقين في حمص وتسعى للحصول على أفضل النتائج علمياً ورياضياً بدعم من أهلها ومدربها من خلال تنظيم وقت الدراسة والتدريب الذي تعتبره نشاطاً ترفيهياً بالإضافة إلى هوايتي الرسم و العزف”.

وأشارت إلى أن “إدارة المدرسة تعوضها عن ما فاتها من دروس خلال البطولات في وقت الفراغ بين الحصص”.

أما عن طموحها المستقبلي، أوضحت آية أنها “تجتهد لتحقيق المجموع الكامل في شهادة التعليم الأساسي، بالإضافة إلى المشاركة في جميع البطولات المحلية والخارجية المقررة لعام 2020”.

وختمت لاعبة المنتخب الوطني بالقول: “أشكر كل من ساعدني في نجاحي وبدعم أهلي ومدربي سأحقق حلمي في المستقبل بأن أدخل كلية الصيدلة وأمارس رياضة التايكواندو وأشارك في البطولات وأصبح مدربة”.

بدوره مدرب آية، الكابتن تمام النقري بين لتلفزيون الخبر: “تمتاز آية بهدوئها خارج البساط ومحبتها لزملائها وسرعة بديهتها، أما داخل البساط فتمتاز بشراستها وتركيزها العالي وقدرتها على تسيير المباراة لصالحها ومتابعة توجيهات مدربها”.

وأضاف “استطاعت آية خلال فترة زمنية قصيرة، تقدر بسبعة أشهر، التدرب على النظام الإلكتروني الحديث الذي وصل إلى سوريا منذ سنة تقريباً واعتُمِد في جميع البطولات الدولية حيث يحتاج إلى مهارات و تكنيك من قبل اللاعب”.

وحول الصعوبات التي واجهت آية، كشف المدرب أن “والدها دفع تكاليف سفرها وإقامتها خلال البطولة كما لم تتوفر لها أي صالة تدريب في المحافظة تابعة لفرع الاتحاد الرياضي وكان تدريبها يقام في بيتوتات رياضية خاصة”.

وأوضح النقري أنها “لم تتلقَ أي دعم مادي أو حتى معنوي، وعند طلب أي مبلغ من الأندية كان الجواب عدم توفر السيولة، بينما وفي المقابل يتم دفع الملايين للاعبي كرة القدم أو السلةدون أي نتائج محلية ودولية”.

وطالب مدرب المنتخب الوطني تمام النقري القيادة الرياضية عبر تلفزيون الخبر “بمحاسبة الأندية التي تتجاهل الألعاب الفردية والتي لا تقدم لها أية دعم، بالإضافة إلى افتتاح صالات رياضية لاحتضان المواهب وصقلها لتخرج أبطالاً دوليين يرفعون العلم السوري في المحافل الدولية”.

يذكر أن اللاعبة آية مبارك أحرزت ذهبية بطولة الجمهورية في التايكواندو منذ عام 2016 ثلاث مرات متتالية، و ذهبية بطولة أولمبياد سوريا الرابع للناشئين عام 2019.

أما دولياً، فأحرزت في عام 2018 ميدالية فضية في بطولة الفجيرة المفتوحة في الإمارات وذهبية بطولة بيروت المفتوحة وفي عام 2019 برونزية بطولة الصداقة في روسيا وبرونزية بطولة الفجيرة المفتوحة وأخرى في بطولة آسيا التي أقيمت في الأردن.

تلفزيون الخبر – حمص

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق