العناوين الرئيسيةمحليات

السورية للتجارة توضح لتلفزيون الخبر حقيقة إدراج المتة على “الذكية”

أوضح مدير عام المؤسسة السورية للتجارة، أحمد نجم، لتلفزيون الخبر، الشروط المطلوب توافرها قبيل الإقدام على إدراج مادة المتة عبر البطاقة “الذكية”.

وحدد نجم أن هذه الشروط تتعلق بـ”توافر المتة بكميات مناسبة، وأسعار منافسة، ونوعية جيدة، علماً أن الاتصالات تجري في الوقت الراهن مع الموردين لبحث تأمينها بالشكل المطلوب”.

وأكد نجم أنه “لن تدرج مادة المتة ضمن البطاقة “الذكية” ما لم تتوافر بأسعار أرخص مما هي موجودة عليه بالأسواق وإلا فإنه لا جدوى لإدراجها أساساً”.

وعن الكمية المطلوب تأمينها من المادة حتى تدرج ضمن البطاقة، أشار نجم إلى أنها “يجب أن تكون كافية لعدد البطاقات المسجلة بالدرجة الأولى، فلا يجب أن توزع على نصف مالكي البطاقات ويحرم منها النصف الآخر”.

مضيفاً أنه “لا بد من الأخذ بعين الاعتبار أن تغطي الكميات فترات طويلة قادمة وليس فترة قصيرة”.

ولفت نجم إلى أنه “لا يمكن الحديث في الوقت الراهن عن مخصصات كل عائلة شهرياً من مادة المتة في حال إدراجها على البطاقة “الذكية”، لأن الموضوع مازال في طور الدراسة والمحادثات، ولا بد من تأمين المادة أولاً قبل النظر بأي موضوع آخر”.

وعن الجهة التي يجري الحديث معها لاستيراد المتة منها، بيّن نجم أنه “لا يمكن تحديدها حالياً، إلا أنه بالتأكيد سيتم اختيار الجهة من بين مستوردي المتة الموجودين في سوريا والتي ستقدم الكميات المطلوبة بأرخص سعر وأفضل نوعية بنفس الوقت”.

ومن جهة أخرى، بيَّن مدير السورية للتجارة أن “دراسة إدراج السمنة والمعلبات كالطون والسردين بالكميات المطلوبة والأسعار التنافسية على البطاقة “الذكية”، هو أقرب إلى التطبيق من المتة”.

ويصل سعر عبوة المتة 125 غ إلى 450 ليرة سورية، بينما يصل سعر عبوة الـ250 غ إلى 900 ليرة في بعض المحلات و1000 ليرة في بعضها الآخر، ما يفوق السعر الرسمي المحدد من قبل وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

وأدرجت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك مؤخراً مادة زيت عباد الشمس على البطاقة الذكية بمعدل أربعة ليترات كحد أقصى للعائلة وبسعر 800 ليرة سورية لليتر الواحد، وزادت من جهة أخرى الكميات المخصصة من السكر والشاي للعائلة التي يزيد عدد أفرادها على أربعة أشخاص.

ووصل عدد البطاقات “الذكية” في سوريا لنحو 3.5 مليون بطاقة، حيث أصبحت تشمل كل من مواد الأرز والسكر والشاي والزيت والغاز والبنزين والمازوت.

يذكر أن عدداً من المسؤولين السوريين طالبوا في وقت سابق بضرورة تصنيع المتة داخلياً للحد من النفقات الهائلة التي تصرف على استيرادها، حيث تؤكد الأرقام أن سوريا تستورد 24 ألف طن متة سنوياً، بقيمة تفوق الـ23 مليون يورو.

 

 

توفيق بيطار – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق