العناوين الرئيسيةسياسة

الخارجية الإيرانية: وجهتا النظر الروسية والإيرانية قد تختلفان بشأن القضية السورية

قال كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني علي أصغر خاجي إن “وجهتا النظر الروسية والإيرانية قد تختلفان بشأن القضية السورية، إلا أنه في النهاية فإن الحكومة السورية والشعب السوري هم من يتخذ القرار”.

وحول ما تردد من أنباء عن خلافات بين إيران وروسيا حول سوريا، بين خاجي أنه “لدينا تعاون جيد للغاية ووثيق مع روسيا في سوريا، وأجريت محادثة مع الوفد الروسي في أستانة لمدة ساعة ونصف، كما عقدنا اجتماعاً ثلاثياً لإعداد البيان الختامي”.

وأضاف: “لا أريد أن أقول إن كل وجهات نظرنا وآراءنا مع روسيا بشأن سوريا مشتركة، لكن يمكنني القول بجرأة بأنه في الجلستين اللتين ذكرتهما، تطابقت جميع وجهات نظرنا بشأن القضية السورية، وشاهدتم تبلور ذلك في البيان الختامي”.

وعن رأيه في الاجتماعات الثنائية بين روسيا وتركيا، والتي غابت عنها إيران، أوضح خاجي أن “المشاورات الثنائية قائمة، سواء بين تركيا وروسيا، أو بين إيران وتركيا، أو بين إيران وروسيا، لكن المهم هو احترام القرارات التي تُتخذ بشأن سوريا باعتبارها قرارات مشتركة وبموافقة الدول الثلاث، ونحاول تحقيق ذلك”.

وأوضح خاجي، رداً على سؤال بشأن معابر نقل المساعدات الإنسانية إلى سوريا، أن “المساعدات الإنسانية التي تُقدم إلى سوريا يجب أن تحترم السيادة الوطنية والسلامة الإقليمية لهذا البلد”.

ولفت إلى أن “الصليب الأحمر والهلال الأحمر بالدول المانحة يمكنهما لعب دورا في إيصال المساعدات إلى المواطنين في سوريا”، مضيفاً أن “الحكومة السورية أعلنت استعدادها للتعاون في استقطاب المساعدات الإنسانية وتوزيعها في كل سوريا”.

تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق